دوام رمضان ليلاً في عهد الملك عبدالعزيز

دوام رمضان ليلاً في عهد الملك عبدالعزيز
دوام رمضان ليلاً في عهد الملك عبدالعزيز

أكدت بعض مصادر تاريخية أن المملكة ما بين ثلاثينات وخمسينات القرن الميلادية الماضي اعتمدت تطبيق الدوام الليلي لمؤسسات الدولة في شهر رمضان المبارك.

وذكرت «صحيفة صوت الحجاز» الصادرة غرة رمضان سنة 1352هـ والموافق 18 ديسمبر 1933م، وتحت عنوان «الدوام في رمضان» صدور أمر سامٍ كريم يلزم جميع الدوائر الحكومية جرياً للعادة في شهر رمضان المبارك بالدوام ليلاً لمدة خمس ساعات بدءاً من الثالثة ليلاً بالتوقيت الغروبي وحتى الثامنة قبل السحور ويعني أن الدوام كان يبدأ من حوالي العاشرة ليلاً وحتى الثالثة فجراً.

وفي صيف عام 1958م في عهد الملك سعود ورغم أن رمضان مر أواخر الربيع بمثل هذه الأيام ذكر السويسري مشرف قصور الضيافة الملكية أن الدوام علق على مستوى الدوائر الحكومية باستثناء موظفي شركة أرامكو الذين عملوا بنظام الدوام الجزئي وذلك طيلة الشهر الكريم رأفة بالموظفين والمراجعين مع عدم اكتمال خدمة الكهرباء. وحتى يتفرغ الناس للعبادة.