“بن حميد”: لا يجوز ارتداء أو تصميم أو بيع العباءات النسائية التي تحتوي على زخارف مثيرة للفتنة

أنحاء الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أنحاء – متابعات :-

ناشد إمام وخطيب المسجد الحرام صالح بن عبدالله بن حميد، مصنّعي وبائعي العباءات النسائية، إنتاج وبيع عباءات لا تتضمّن “زينة مقصودة”، بما يحفظ الحشمة والعفاف لمن ترتديها من نساء وبنات المسلمين.

جاء ذلك خلال رد بن حميد على أحد الأسئلة المتعلقة بحكم بيع العباءات المزخرفة وتوزيعها على المحلات، في برنامج “نور على الدرب” بإذاعة القرآن الكريم، مشدّدًا على وجوب خُلو العباءات النسائية من كل ما يلفت أنظار الرجال.

وأضاف الشيخ أن الغرض من العباءة هو الستر وليس الزينة، فالمرأة تلبسها لتتّقي الفتنة ولكي لا ينجذب لها من في قلبه مرض، وذلك من شروط الحجاب الشرعي، فإذا كان التطريز فاتنا ولافتا للنظر أو ضيقا أو به رسومات مغرية أو تدل على إشارات سيئة فهذا لا يجوز.

0 تعليق