حرم أمير الرياض ترعى حفل تخريج برنامج "منح أيامى التأهيلية"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

رعت حرم أمير منطقة الرياض صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد بن سعود مساء أمس، حفل تخريج 221 مستفيدة من برنامج (منح أيامى التأهيلية) التابع للجمعية السعودية الأهلية لرعاية الأرامل والمطلقات (أيامى)، وذلك في مركز الملك سلمان الاجتماعي بالرياض.

وافتتح الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم مسيرة الخريجات، تلاها عرض عن منجزات الجمعية ومشروعاتها.

بعد ذلك ألقت الأميرة نورة بنت محمد كلمة شكرت فيها القيادة الرشيدة على دعمها لهذا المشروع التدريبي الرائد في نوعه، معربةً عن سعادتها بحضور حفل تخريج طالبات منح أيامى التأهيلية، مشيرة إلى أهمية التسلح بسلاح العلم والمعرفة وتوجيه طاقاتهن للبحث والتجربة وتوسعة مداركهن وخبراتهن ليكن مساهمات في تنمية الوطن الذي يتيح للشباب الطموح العديد من الفرص المميزة ليثبتوا أنفسهم ويقدموا أفضل ما لديهم لتحقيق الاكتفاء الذاتي لهن ولأسرهن وتفعيل دورهن ووضع بصمتهن التنموية في الاقتصاد والمجتمع.

وأشادت سموها بجهود الجمعية السعودية الأهلية لرعاية الأرامل والمطلقات، ومشاركتها قطف ثمرات برامجها وجهودها المتمثلة في تخريج الدارسات. بعدها أوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية في كلمته التي ألقها أن هذا البرنامج يأتي بدعم كريم من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله- ضمن (مشروع محمد بن سلمان الخيري) وهو نموذج من نماذج العطاء والدعم التنموي غير المحدود لفئات المجتمع من قبل قادة هذه البلاد، مشيراً إلى أن الجمعية تسعى لمؤازرة الأرامل والمطلقات بتقديم البرامج المتخصصة النافعة لهن في مجال التوعية والتثقيف والتأهيل والتدريب والاستشارات، وكذلك الخدمات الاجتماعية والبحوث. ثم ألقت المساعدة لشؤون الإدارة النسائية بالجمعية كلمةً أشارت فيها إلى أن جمعية «أيامى» هي جمعية تنموية تنطلق من رؤية ورسالة ساميتين وتسعى لتحقيق أهداف لصالح المطلقة والأرملة وأبنائهما في مجالات عدة، وتفعيل الشراكات المجتمعية بما يساند المستفيدات.

وفي الختام كرّمت الأميرة نوره بنت محمد الشركاء وداعمي البرنامج، كما دشنت سموها شعار الجمعية الجديد.

Your browser does not support the video tag.

0 تعليق