العالم وأنت نايم.. الطالبة حنين حسام معرضة للفصل وانهيار تاريخى فى أسعار النفط الأمريكى

العالم وأنت نايم.. الطالبة حنين حسام معرضة للفصل وانهيار تاريخى فى أسعار النفط الأمريكى
العالم وأنت نايم.. الطالبة حنين حسام معرضة للفصل وانهيار تاريخى فى أسعار النفط الأمريكى

الثلاثاء، 21 أبريل 2020 07:19 ص

ينشر «موقع فالصو»، أهم الأحداث التي شهدتها الساعات الأخيرة من أمس الاثنين 20 أبريل 2020، والتي كان أبرزها قرار الدكتور محمد الخشت، رئيس جامعة القاهرة، إحالة حنين حسام، الطالبة بكلية الآثار، إلى التحقيقات بالجامعة لقيامها بسلوكيات تتنافى مع الآداب العامة والقيم والتقاليد الجامعية.

بعد فضيحة غرف النوم.. السجن عامين ينتظر بطلة "التيك توك" حنين حسام

حنين حسام معرضة للفصل

خلال مداخلة هاتفية مع برنامج حضرة المواطن عبر فضائية الحدث اليوم والذى يقدمه الإعلامى سيد على، قال الدكتور محمود علم الدين المتحدث باسم جامعة القاهرة، إن ما بدر من الطالبة حنين حسام عبر تطبيق تيك توك وانستجرام لا يليق بعادات المجتمع، ولا يتناسب مع مجتمعنا كونها طالبة جامعية.

 

وأضاف أن شرط حسن السير والسلوك وعدم القيام بأفعال تتعارض مع قيم المجتمع هو السلوك الأساسى الذى تتعامل به الجامعات مع الطلبة، مشيرا أن الطالبة حنين معرضة للفصل من الجامعة.

 

 

وشهدت أسواق النفط يوما تاريخيا، الاثنين، عندما انهارت أسعار الخام الأمريكي الخفيف إلى ما دون الصفر، في واقعة لم يسبق حدوثها من قبل وسيتذكرها العالم طويلا، وهو ما يثير علامات استفهام عديدة عن كيفية حدوث ذلك والمتضررين منه.

 

وبعد جلسة تداول عاصفة، تدهور سعر برميل النفط تسليم مايو المدرج في سوق نيويورك إلى ما دون الصفر، لأول مرّة في التاريخ مع انتهاء التعاملات، مما يعني أن المستثمرين مستعدّون للدفع للتخلّص من الخام. 

 

لخبير والمستشار النفطي الدولي السعودي، الدكتور محمد سرور الصبان ، كشف أسباب الانهيار التاريخي الذى حدث في وقت متأخر من الاثنين، حيث هبطت العقود الآجلة لخام "نايمكس" الأمريكي تسليم مايو بنسبة 306% أو 55.90 دولار وأغلقت جلسة نيويورك عند -37.63 دولار للبرميل. وانخفضت العقود الآجلة لخام "برنت" تسليم يونيو عند التسوية بنسبة 8.9% أو 2.51 دولار وأغلقت جلسة لندن عند 25.57 دولار للبرميل.

 

 

وقال الصبان في مقابلة مع  العربية.نت إن أسواق النفط فيها فائض كبير بين ما هو موجود كمخزون تجاري لدى الشركات الأمريكية أو مخزون عائم في البحار القريبة من شواطئ الولايات المتحدة".

 

وأوضح الصبان أن هذه الأجواء من التخمة في المعروض تترافق مع أن الولايات المتحدة تعاني مثلها مثل غيرها من دول العالم، من التدهور الشديد الذي حصل في الطلب العالمي على النفط، والذي قابله معروض كبير من النفط وبالتالى من البديهي أن يضغط هذا الفائض على الأسعار نحو الانخفاض الشديد.

 

واعتبر الصبان أن ما قام به تحالف "أوبك بلس" غير كاف لسحب الفائض من السوق النفطية، وكان من المفروض أن تنضم إلى هذا التحالف في تخفيض إنتاج النفط كل من أمريكا والنرويج وكندا والبرازيل إلا أنهم إلى الآن لم يقوموا بذلك وبقيت أمريكا تتذرع بأن إنتاجها سينخفض بشكل تلقائي، وهذا ليس تعهدا وهو قائم على افتراض أن الأسعار الحالية للنفط الأمريكي ستستمر بنفس الوتيرة حتى نهاية العام.