أخبار عاجلة
شرطة دبي تحذر النساء من لبس الكعب العالي -
حالة الطقس ليوم الخميس 14 نوفمبر 2019 -
الأمم المتحدة: القتل والخطف مستمران في العراق -

التنظيمات الإرهابية في اليمن.. اختلفت التسميات والهدف واحد

التنظيمات الإرهابية في اليمن.. اختلفت التسميات والهدف واحد
التنظيمات الإرهابية في اليمن.. اختلفت التسميات والهدف واحد

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
التنظيمات الإرهابية في اليمن.. اختلفت التسميات والهدف واحد, اليوم الاثنين 21 أكتوبر 2019 01:13 صباحاً

المصدر:
  • عدن - البيان

التاريخ: 21 أكتوبر 2019

يبذل التحالف العربي لدعم الشرعية جهوداً كبيرة لمحاربة التنظميات الإرهابية وتجفيف منابعها والحد من نشاطها، إذ أنشأ أحزمة أمنية لحماية المدن وعمل على تسليحها وتدريبها بما يضمن قيامها بواجبها على أكمل وجه، وهو الأمر الذي انعكس إيجاباً وظهرت ثماره في استتباب الأمن في المناطق المحررة، وانتعاش الحياة فيها من جديد، وعودة الخدمات الأساسية التي كانت الميليشيا قد أوقفتها.

ولم تقف الأحزمة الأمنية عند تأمين المدن فحسب، بل أخذت على عاتقها محاربة التنظمات الإرهابية كتنظيم داعش والقاعدة، والوصول إلى أوكارها الحصينة في شبوة وأبين، وقد برز دور القوات الجنوبية، وترسخت مكانتها كقوة نظامية متمكنة وعلى دراية كبيرة بعمليات مكافحة الإرهاب، ما جعل الجماعات المتشددة تستشعر خطرها وتكثف من هجماتها الإرهابية الانتقامية ضدها.

مظلة الإرهاب

ويرى مراقبون أن دور التحالف العربي في محاربة الإرهاب أثمر تشتيت التنظيمات المتشددة وإضعافها ومنعها من العودة إلى المدن المحررة.

وفي حديثه لـ«البيان»، يشير الكاتب والصحافي اليمني أمين الوائلي إلى أن الجماعات المتشددة تحتفظ بمواقع تمركز ووجود في معاقل تقليدية متعارفة في أجزاء من البيضاء وسط البلاد. وتتمدد بتفاوت عبر جغرافيا مناسبة لها وبيئة مسالمة على الأقل إذا لم تكن مواتية، في توزع بين البيضاء ومأرب وبما يبقيها على مقربة من شبوة، وكما هو الحال في سنوات أخيرة وفترات طويلة، قبل عمليات الأحزمة الأمنية والنخب بمساندة قوات التحالف عبر المحافظات الجنوبية والشرقية عامة.

ويضيف الوائلي: «لكن هذا الوضع لم يعد قائماً الآن، أو أن شروطه اختلّت بفعل الأحداث الأخيرة في شبوة، ما يعني أن معاودة ظهور ونشاط الجماعات الإرهابية والمتشددين في هذه المساحات أمر وارد، بل واقع».

ونشاط وعمليات الطائرات بدون طيار خلال الأسابيع الأخيرة دليل آخر على الحاجة التي أملتها متغيرات فرضت إعادة تفعيل آليات تتبع ورصد واستهداف لعناصر ومجموعات تتنقل أو تتحرك في أعداد قليلة عبر الجغرافيا المثلثية (البيضاء - مأرب - شبوة)، علاوة على أجزاء متداخلة من أبين.

انتهازية مفرطة

من جانبه، يوضح الصحافي اليمني فيصل الذبحاني لـ«البيان» أن جماعة الحوثي الإرهابية - المدعومة من إيران استغلت عدم الاستقرار لتحتل البلد من أقصاه إلى أقصاه قبل أن يتدخل التحالف العربي لإنقاذ عروبة وهوية اليمن من بين براثين المشروع الإيراني، مضيفاً أنه حتى تنظيما القاعدة وداعش ليسا ببعيدين عن هذه القاعدة،

فجماعات كهذه لا تكبر ولا تكون قوية إلا في ظل الفوضى والدمار، فهي جماعات تتقن فن التلون والتشكل بحسب الوضع، ولا تملك قيماً وطنية أو إنسانية، ولا حتى دينية خالصة.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

المصدر
البيان