أخبار عاجلة
دياز-كانيل ينهي حكم الأخوين كاسترو في كوبا -

زيارة كبرى إلى أمريكا

زيارة كبرى إلى أمريكا
زيارة كبرى إلى أمريكا

شاءت أبواق النظام القطري أم أبت، فإن زيارة سمو ولي العهد إلى أمريكا توصف - قبل أن تبدأ - بأنها زيارة كبرى؛ لسبب مهم وهو أن التحرك السعودي على هذا المستوى الرفيع يتجاوز ألاعيب الصغار التي رأيناها أثناء الزيارة لبريطانيا، والتي عادوا منها بخفي حنين. الدول، على خلاف ما يفهم القطريون، تقاس بتأثيرها وأدوارها الإقليمية والدولية، وليس برهانات اللعب على الحبال الإعلامية المؤجرة والأموال المهدرة على شذاذ الآفاق.

تحل السعودية، ممثلة بولي العهد وبالتوجيهات التي يحملها معه من خادم الحرمين الشريفين، في أمريكا باعتبارها دولة الموازين العاقلة والمؤثرة في منطقة شديدة الاضطراب. ولذلك فإن من المتوقع أن كل ملفات الشرق الأوسط، بلا استثناء، ستوضع على طاولة النقاش بين الأمريكيين وضيوفهم السعوديين، وكلا الطرفين لديه الآن رغبة جادة بأن ينقذ المنطقة من الصلف الإيراني وبراثن وكلائه في أكثر من دولة عربية. ليس هناك، كما يحاول البعض أن يصور أو يتمنى، خلاف على أي ملف مع إدارة الرئيس ترامب، كما كان الحال في بعض الملفات مع إدارة الرئيس السابق أوباما. هناك، بطبيعة الحال، وجهات نظر حيال بعض الملفات، لكن الحلف السعودي - الأمريكي في هذه المرحلة أقوى وأقدر على تجاوز كافة الإشكالات التي تتقاطع مع مصالح البلدين. وما هو واضح الآن أن الإدارة الأمريكية لا تزال في مرحلة تصحيح لعدد من أخطاء ومغامرات الإدارة السابقة، بينما السعوديون يريدون، بغض النظر عن الماضي، أن يفهم الأمريكيون وغيرهم بأن وضع يدهم كاملة في يد دولة رشيدة وبناءة مثل المملكة هو في صالح المنطقة وفي صالحهم.

لذلك، فإن كل تحرك دولي لخادم الحرمين الشريفين أو ولي عهده يشيع في المنطقة كثيرا من التفاؤل، باعتبار أن المملكة هي الدولة العربية الوحيدة القادرة على تغيير البوصلة من الحروب والدمار إلى السلام والبناء، وهو أمر تطلب فيه كل مساعدة سواء من الأمريكان أو من الأوروبيين أو من غيرهم. وهي، كما نعلم، حشدت على مستوى الداخل الكثير من الإجراءات والمؤسسات؛ من أجل هذه الغاية، غاية أن تنعم المملكة والمنطقة وينعم العالم بالسلام والهدوء والرخاء.

مواضيع ذات علاقة

الرئيس الأمريكي يزور المملكة غدا خبراء لـ اليوم : دلالات بالغة الأهمية لزيارة ترامب إلى المملكة د. عبد الله الطويرقي واشنطن تحتاج مساهمة المملكة في حل دبلوماسي للمسألة الإيرانية الجبير: زيارة ترامب للرياض نتيجة جهد جبار لمحمد بن سلمان