بعد حرمان مواطنيها من «التواصل».. إيران تستهدف الكلاب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

«عكاظ» (طهران)

بعدما حظرت السلطات الإيرانية وسائل التواصل الاجتماعي عن مواطنيها، في قرار وصف قبل أشهر بـ«القمعي»، أطلقت أمس (الخميس) حملة «غريبة» تستهدف الكلاب، ما يمنع الإيرانيين من امتلاك هذه الحيوانات الأليفة. وقال رئيس شرطة طهران حسين رحيمي: «وافق مكتب المدعي العام على الحملة، وسنفرض عقوبات بحق الأشخاص الذين يصحبون كلابهم في الأماكن العامة ما يثير القلق في عامة الشعب». حسب هيئة الإذاعة البريطانية BBC. واستنكر مغردون الحملة وأطلقوا تغريدات مفادها «حتى الكلاب لم تسلم من أذى السلطات». بينما ألمح آخرون إلى أن هناك سببا آخر للخطوة المثيرة للجدل بعيدا عن تسبب الكلاب في تخويف المارة، إذ ترى الحكومة الإيرانية منذ ثمانينات القرن الماضي أن امتلاك الحيوانات الأليفة يعد مناصرة لأفكار الغرب. وأوضح المسؤول الأمني أن السلطات حظرت أيضا وضع الكلاب في السيارات أثناء قيادتها. وكانت وزارة الثقافة والتوعية الإسلامية حظرت عام 2010 نشر أي إعلانات متعلقة بالحيوانات الأليفة في كل وسائل الإعلام الإيرانية منذ عام 2010.

أخبار ذات صلة

0 تعليق