أديب منفعلاً على الإرهابي منفذ هجوم مسجدي نيوزيلندا: "أنت حيوان"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أبدى الإعلامي عمرو أديب، دهشته من تقدم مرتكب الهجوم الإرهابي على مسجدي نيوزيلندا بشكوى لعدم زيارة أسرته له بشكل كافي، وعدم تحدثه في الهاتف، قائلا منفعلا: "دا إنت حيوان".

وأشار "أديب"، خلال برنامج "الحكاية" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر"، مساء الأحد، إلى أنه من حسن حظ هذا الإرهابي، أن نيوزيلندا لا تطبق عقوبة الإعدام، مضيفا: "حظك إنك في بلد مفيهاش إعدام.. ياكش تولع".

هذا وقد تقدم برينتون تارانت، المنفذ لهجوم المسجدين في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، بشكوى رسمية من داخل زنزانته مما قال إنها "معاملة سيئة ومجحفة".


ووجهت تهمة القتل إلى الإرهابي الأسترالي تارانت، وأمرت السلطات بحبسه على ذمة القضية، ومن المقرر أن يعود للمثول أمام المحكمة في الخامس من أبريل نيسان، حيث قالت الشرطة إنه سيواجه المزيد من الاتهامات على الأرجح.


وبحسب ما نشره موقع "Stuff"، أن تارانت اشتكى مما اعتبره حرمانا من بعض المزايا، وقال إنه محروم حتى الآن من استقبال الزوار على غرار باقي السجناء، كما أن السلطات لا تسمح له أيضا بإجراء المكالمات الهاتفية.

من جانبها، قالت المتحدثة في مؤسسة الاعتقال النيوزيلندية، "إن المعتقل ما زال تحت المراقبة والعزل الدائمين، وبالتالي، فهو ليس مخولا بعد بأن ينال الحقوق التي يتمتع بها باقي السجناء".

وأضافت المتحدثة، "أن السجين قد لا ينال الحقوق المذكورة في بعض الأحيان، سواء لدواع أمنية أو من باب حفظ النظام العام وتفعيل إجراءات السلامة".

وفي وقت سابق رفضت أخت الإرهابي الأسترالي، برنتون تارانت، أن تشاهد مقطع الفيديو الذي بثه برينتون في أثناء قيامه بمذبحة المسجدين.

وتوقعت لأخيها أن يتم إعدامه، وأضافت في حوار: "أعرف ما يستحقه… هو يستحق حكم الإعدام لما فعله. يؤلمني أن أقول ذلك لأنه من العائلة، لكن لشخص قتل كل هؤلاء الأشخاص فمن العدل أن يستحق نفس النهاية".

وبث منفذ الهجوم مقطعا مباشرا صادما عبر تقنية "لايف فيسبوك" يوثق العملية من بدايتها إلى نهايتها، سجله بواسطة كاميرا "غو برو" ثبتت على جسمه.

هذا المقال "أديب منفعلاً على الإرهابي منفذ هجوم مسجدي نيوزيلندا: "أنت حيوان"" مقتبس من موقع (بوابة الفجر) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة الفجر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق