مع الشروق .. الباكالوريا... الأمل ... والخوف من المجهول !

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مع الشروق .. الباكالوريا... الأمل ... والخوف من المجهول !, اليوم الخميس 13 يونيو 2019 05:34 صباحاً

مع الشروق .. الباكالوريا... الأمل ... والخوف من المجهول !

نشر في الشروق يوم 12 - 06 - 2019

2061688
توجه أمس الأربعاء حوالي 132 ألف تلميذ تونسي الى مراكز الامتحانات في القطاعين العمومي والخاص لاجتياز امتحان البكالوريا في مختلف الشعب تحدوهم آمال اجتياز هذا الامتحان والحصول على بطاقة الدخول السحرية للجامعة في تونس وفي مختلف أنحاء العالم التي أصبحت وجهة الشباب التونسي بعضهم حالم وبعضهم يائس من الوضع المأسوي الذي انتهى له التعليم الجامعي في تونس .
فرغم كل التراجع الذي تعيشه تونس على مختلف المستويات في السنوات الأخيرة حافظت شهادة البكالوريا على سحرها فهي الباب الوحيد للدخول الى الجامعة مهما كانت سمعتها أو مكانها فمن لم يحصل على البكالوريا من تلاميذنا لا أمل له في الدخول الى عالم الجامعة الساحر رغم كل التراجع الذي تعرفه قيمة الشهادات العلمية وتراجع فرص الشغل التي تكاد تنعدم أصلا بالنسبة لخريجي الجامعات .
ومع كل موعد بكالوريا يعاد السؤال الجوهري حول مستقبل التعليم العالي وعلاقة الجامعة بسوق الشغل فهناك آلاف الخريجين في العلوم الانسانية خاصة الذين ينتظرون منذ سنوات فرصا للعمل دون جدوى في الوقت الذي تضيق فيه الحكومة بعدد الموظفين الذين صاروا عبءا على المالية العمومية .
إن الإصلاح العميق والهيكلي والعاجل لمنظومة التعليم - ليس على طريقة الكتاب الأبيض 2015 - أمر أكثر من ملح ومن أولوياته منظومة الاختبارات الوطنية ( السيزيام النوفيام البكالوريا ) واحياء التعليم المهني والتقني فليس كل التلاميذ عباقرة ولا أطباء ولا مهندسين وتوحيد الضوارب بين الشعب العلمية والأدبية والتقنية مسألة أساسية لإعادة التوازن للتعليم في تونس وإعادة النظر في المعاهد النموذجية التي تشير كل المؤشرات انها من أسباب انهيار التعليم في تونس .
فهل نستوعب الدرس ونتدارك هذا الانهيار الخيالي لمنظومة التعليم في تونس ؟!
نورالدين بالطيب

.




هذا المقال "مع الشروق .. الباكالوريا... الأمل ... والخوف من المجهول !" مقتبس من موقع (تورس) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو تورس.

أخبار ذات صلة

0 تعليق