هجرة طيور البطريق تذهل العلماء

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تملكت الدهشة باحثين بعدما تمكنوا أخيراً من تعقب طيور بطريق من السواحل النيوزيلندية، ليكتشفوا أنها تهاجر سنوياً، لتخوض ماراثوناً فردياً يستمر شهرين، تجتاز فيه مسافة هائلة تقدر بنحو 6800 كم، ذهاباً وإياباً.
ولم يدرك العلماء، بحسب دراسة نشرتها مجلة «بلوس وان» العلمية في عددها الأخير، أن هذه البطاريق وهي من نوع «أوديبتوس باكيرينكوس» تهاجر سنوياً في شهر ديسمبر/‏ كانون الأول، بحثاً عن قوتها، إذ كانوا يفترضون أنها تبقى قرب السواحل. ووضع العلماء علامات على عشرين من الطيور، لتعقبها يومياً في هجرتها. ويوضح الباحث في «جامعة أوتاجو» النيوزيلندية، توماس ماترن: «في البداية، ظننت أن ثمة خطأ في البيانات. وتساءلت إلى أين تصل هذه الطيور؟». وتبين أن وجهة الطيور هي مناطق تمتزج فيها المياه الساخنة بالمياه الباردة، قبل أن تعود مرة أخرى، إذ اجتازت خلالها أنثى مسافة 6801 كم في 67 يوماً، فيما سبح ذكر 5597 كيلومتراً في 77 يوماً.
ويقول ماتيرن: «الطيور تمضي نحو 80 % من وقتها في المحيط، وليس لديها أدنى فكرة عما تفعل. نحن لا نعلم حتى بما تقتات عليه».

0 تعليق