«طيران الإمارات للآداب».. 9 أيام في حضرة «ملهمي الجماهير»

الإمارات اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تنطلق اليوم فعاليات مهرجان طيران الإمارات للآداب، مع أشهر الكتّاب والمفكرين والمبدعين العالميين والعرب، من ملهمي الجماهير وأصحاب الرؤى والتنوير، الذين يقدمون المتعة الفائقة والثقافة الجمّة.

يقام المهرجان برعاية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في فندق «إنتركونتيننتال - دبي فستيفال سيتي» لغاية التاسع من مارس الجاري. وينظم المهرجان بالشراكة مع «طيران الإمارات»، وهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، وستنطلق أبرز مبادرات «دبي للثقافة» موسم دبي للفنون، التي تتميز بإقامة فعاليات فنية على مدار شهرين في مدينة دبي، مع انطلاقة مهرجان طيران الإمارات للآداب.

ويقدم الكتّاب المشاركون جلسات وورش عمل تتناول أكثر ما تتداوله الأوساط والمحافل الدولية من موضوعات مهمة، وفي جعبتهم هذا العام كثير من الموضوعات التي لها أثر كبير في حياتنا المعاصرة، مثل التسامح، والاستدامة، وعوالم المستقبل، وعولمة التكنولوجيا، إضافة إلى باقة من الموضوعات الإنسانية والاجتماعية والبيئية العامة.

ويستأثر موضوع المهرجان «الكلمة تجمعنا» بالعديد من الجلسات والفعاليات، وتتسم الدورة الـ11 بشمولية الأنماط الأدبية، ويقدم برنامج الأطفال الرائع كثيراً من الفعاليات الترفيهية العائلية المجانية، ويتفرّد مهرجان الفعاليات المصاحبة، «فرينج» بعروض الدراما، والعروض الموسيقية لمدارس الإمارات والفرق المحلية.

وذكرت مديرة المهرجان، أحلام بلوكي، أن «أكثر من 175 كاتباً من جميع أنحاء العالم يشاركون في دورة هذا العام، ويمثلون أكثر من 30 دولة»، وأضافت: «يوفر البرنامج مجموعة واسعة من الفعاليات والجلسات والورش في مجالات عدة، ما يساعد على تلبية تطلعات الجماهير، وإرضاء جميع الأذواق والاهتمامات، من جميع الفئات العمرية، ومن جمهور القرّاء، وغيرهم ممن لا يقبلون على القراءة في العادة. تسعة أيام حافلة بالثقافة والأدب، تطلق العنان لمخيلتكم، وتوفر لكم متعة الاستكشاف والتعرف إلى أفكار جديدة، تسعة أيام كاملة تجسّد كل مظاهر الإبداع».

يشارك في دورة المهرجان هذا العالم مؤلف كتاب البحث عن السعادة، كريس غاردنر، الذي قدم قصة حياته المخرج ويل سميث، في فيلمه الذي حقق نجاحاً ملفتاً، وأحمد الشقيري، أحد أكثر نجوم الإعلام الاجتماعي شهرة في العالم العربي، وراقصة الباليه الشهيرة المعروفة على مستوى العالم، دارسي بوسيل، وجين هوكينغ، التي حققت سيرتها «السفر إلى اللانهاية: حياتي مع ستيفين» نجاحاً كبيراً، والتي تحوّلت إلى فيلم شهير، والكاتب الكويتي الفائز بالجائزة العالمية للرواية العربية، سعود السنعوسي. ومؤلف «مذكرات طالب»، جيف كيني، والروائي والفنان دوغلاس كوبلاند، الذي عُرف بمصطلح الجيل العاشر، وسيد أدب الجريمة، إيان رانكين، وغيرهم الكثير.

ويقدم البرنامج مجموعة من الجلسات التي تركز على الرفاه الإنساني للمساعدة في العثور على الطريق إلى الصحة والسعادة، والتعرف إلى إمكانات الأفراد التي لا حدود لها، ويمكن لقادة الأعمال سماع أحدث الأفكار حول الأعمال، والقيادة، والقضايا الحاسمة التي ستؤثر في الطريقة التي ندير بها شركاتنا، وستكون هناك لمحة عما يحمله المستقبل لنا مع خبراء المستقبل العالميين، وحول النزعة الاستهلاكية والتكنولوجيا والعولمة.

تمتاز دورة عام 2019 بالشمولية والتنوّع والتشويق، وتتوافر الترجمة الفورية لمعظم جلسات المهرجان، وكذلك تم توفير لغة الإشارة في بعض الجلسات لضعاف السمع. وهناك مشاركات مميزة لمكتبة دبي الصوتية، وهيئة الطرق والمواصلات، بالتعاون مع موقع Bookshare.org. وتتوجه مكتبة دبي الصوتية لأكثر من سبعة ملايين من المكفوفين في العالم العربي، وستعرض في المهرجان لأول مرة عملية تحويل الكتب إلى تسجيلات صوتية.

ويكرم مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب كل عام شخصية العام تقديراً لإسهاماتها المتميزة في عالم الأدب والثقافة والمعرفة، وقد وقع اختيار المجلس هذا العام على عبدالغفار حسين، وسيتم الاحتفاء به وبمنجزاته الخيّرة في حفل خاص يوم الثلاثاء المقبل.


يقدم الكتّاب ورش

عمل عن التسامح

والاستدامة وعوالم

المستقبل.

175

كاتباً من جميع أنحاء

العالم يشاركون

في الفعاليات.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

أخبار ذات صلة

0 تعليق