«بخاخات الهواء المضغوط» تعالج سرطان المعدة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

منحت تقنية جديدة لمرضى سرطان المعدة أملاً بالشفاء، بعيداً عن طريقة العلاج الكيميائي التقليدي التي تنهك الجسم، وذلك باستخدام بخاخات الهواء المضغوط الموجّهة إلى منطقة البطن، المعروفة ب «بيباك»، وهي تقنية طورت في ألمانيا عام 2013، وتستهدف تحديداً الغشاء الداخلي للبطن (الصفاق).

وعلى الرغم من أنها لا تزال قيد الاختبار، أظهرت التقنية نتائج واعدة في معالجة بعض أنواع السرطان، كما أن آثارها الجانبية أقلّ من الناجمة عن العلاج الكيميائي التقليدي، ما يوفر أملاً للمرضى الأكثر ضعفاً. فعلى عكس العلاج الكيميائي التقليدي، لا تحقن الأدوية في الأوعية الدموية. وبدلاً من ذلك، يخدّر المريض عمومياً، ويوفر العلاج عن طريق منظار البطن، عبر شق صغير في جدار البطن، ويجري إدخال العلاج الكيميائي عبر بخاخات الهواء المضغوط.

وأكد دافيد أوري رئيس قسم جراحة الأورام في مستشفى جورج - فرانسوا لوكلير في ديجون بشرق فرنسا، وهو أحد المستشفيات السبعة التي تطبق التقنية، أن هذا الإجراء يتطلب توغلاً خفيفاً من دون آثار جانبية مؤذية «مرتبطة باختلاط العلاج بالدم».

وأضاف: «لذلك لا يشعر المريض بعوارض فقدان الشهية أو تلف الأعصاب الطرفية أو خلايا الدم الحمراء والبيضاء» التي عادة ما تتطلب وقف العلاج. وتبلغ كلفة جهاز الحقن نحو 25 ألف يورو، أما المواد المستخدمة في كل جلسة، فيبلغ سعرها 2000 يورو لكل مرة.

وقال الفرنسي المتقاعد جاك برو (76 عاماً) الذي يخضع لعلاج لسرطان المعدة بهذه التقنية الجديدة: «كان العلاج الكيميائي التقليدي سيئاً، لكن مع هذا العلاج، أشعر بأن هناك أملاً».

هذا المقال "«بخاخات الهواء المضغوط» تعالج سرطان المعدة" مقتبس من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الخليج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق