الصوبات الزراعية.. بيوت توفر المحاصيل في غير مواسمها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الشارقة: الخليج

تبرز أهمية الصوبات الزراعية بوصفها إحدى أهم التقنيات الحديثة التي نجحت في توفير ظروف نمو مناسبة، وحماية المحاصيل من تقلبات الطقس والآفات، وساعدت على إنتاج أنواع مختلفة من الفاكهة والخضراوات بوفرة، وفي غير مواسمها المعتادة.
وتعرف الصوبة أو الدفيئة الزراعية على أنها الخيم المصنعة من مواد شفافة تنفذ منها أشعة الشمس، وتأتي أحياناً على شكل هيكل معدني أو خشبي تزرع بداخلها النباتات في درجات حرارة ورطوبة يمكن تنظيمها، لتوفير مناخ دافئ بغرض زراعة أنواع من النباتات التي تحتاج إلى مثل هذا المناخ.
وعرف الفلاح الروماني القديم أشكالاً بدائية من الزراعة المحمية، إذ استخدم البستانيون أساليب اصطناعية على غرار نظام الدفيئة لإنبات الخيار طوال العام حتى يكون متاحاً على مائدة الإمبراطور تيبيريوس، حيث زرع النبات على عربات ذات عجلات كانت تعرض للشمس في الصباح، ثم تغطى في المساء بقطع قماش تضاف إليها أنواع من الزيوت لتحافظ على درجة حرارتها حتى تنضج.
وتحتفظ سجلات التاريخ بأطروحة لأحد الأطباء الملكيين وردت في كتاب الطهي الكوري الشهير«سانجا يوروك» تحدثت عن نوافذ شفافة تسمح بتغلغل الضوء داخلها لتوفر الحرارة المناسبة لنمو برتقال الماندرين خلال شتاء 1438.
أما الشكل العصري للصوبات الزراعية، فعرفه العالم في القرن السابع عشر في جنوب غرب إنجلترا في عام 1684، واليوم تنتشر في نفس المنطقة قباب خاصة يطلق عليها (بيومس)، تشبه البيوت الزجاجية العملاقة، حيث يجري ضبط الحرارة والرطوبة بدقة فيها، وتعد «قبة الرطوبة الاستوائية» أضخم بيت زجاجي في العالم، إذ يصل ارتفاعها إلى أكثر من 55 متراً وطولها إلى 200 متر، وتحتوي على آلاف من النباتات. واستضافت هولندا أول شكل حديث للبيوت الزراعية ابتكره عالم النباتات الفرنسي تشارلز لوسيان في ليدن منتصف القرن ال 19 لزراعة النباتات الاستوائية الطبية لمصلحة الأثرياء، كما تعتبر الآن موطن العدد الأكبر من الدفيئات الزراعية في العالم، ويتسع بعضها لإنتاج ملايين الخضراوات كل عام.
وتتنوع أشكال الصوبات الزراعية بين المصنوعة من الهياكل الخشبية، وهي بسيطة وغير مكلفة، وتلك المجهزة من مادة الألمنيوم، أفضل وأجود أنواع البيوت المحمية. أما الأنواع التي تجهز أغطيتها من مادة البلاستيك، فهي الأرخص والأشهر تجارياً، وترتفع إنتاجيتها من الخضراوات والزهور، وتجهز بمعدات بسيطة للفرز والتدفئة والإضاءة يمكن التحكم بها آلياً. ولكن تبقى الصوبات المجهزة أغطيتها من الزجاج الأغلى والأعلى قيمة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق