إعادة إنتاج «عطر كليوباترا»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بوصفة يرجع عمرها إلى أكثر من ألفي عام، تتكون من مزيج نفاث من المر والهيل والقرفة وزيت الزيتون، نجح عالمان من جامعة هاواي بالولايات المتحدة في إعادة إنتاج العطر الذي كانت تستخدمه الملكة الفرعونية كليوباترا باستخدام قوارير عثر عليها في حفريات بموقع مدينة تيموس الفرعونية المكتشفة عام 2012 في مكان يعتقد علماء الآثار أنه بيت صانع عطور من تلك الفترة، وذلك بعد الاطّلاع على صيغ عطور وجدت في نصوص تعود إلى تلك الحقبة. وبحسب «ديلي ميل» يعد العطر المبتكر حصيلة مشروع بحثي بدأه قبل عشر سنوات البروفيسور روبرت ليتمان والأستاذ المساعد جاي سيلفرشتاين في محاولة لإنتاج العطر الأكثر قيمة في العالم القديم. وقال ليتمان «لم تكن عطور ذلك الزمان سائلة وشفافة كما هي اليوم، وإنما كانت مراهم مشبعة بالتوابل، ومعدة بحيث تظل رائحتها تفوح من الجسم لوقت طويل».
ونقلت صحيفة «التايمز» عن المؤرخ توم نويلز «حاول كثير من العلماء تحديد شكل كليوباترا ومدى جمالها، ولكن عدداً أقل بكثير تساءل عن العطر الذي كانت تستخدمه. وأضاف: العطر المبتكر بمثابة «شانيل 5» في ذلك الزمن، كانت ملكة مصر القديمة ساحرة الجمال ومن المحتمل أنها تعطرت به فعلاً».ويذكر نويلز بالأسطورة القائلة بأن كليوباترا قبل إبحارها لزيارة مارك أنطونيو في طرسوس في العام 40 قبل الميلاد، تعمدت غمس أشرعة مركبها الملكي الذهبي بالعطر، بحيث تصل رائحة عبيرها إلى الشاطئ قبل وصولها الفعلي بوقت طويل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق