الارشيف / أخبار عربية

التقنية الحديثة تواجه … “الشلل الرعاش”

كشفت مواقع تقنية أمريكية، عن أن شركة “أبل” تعمل على تطوير أجهزة استشعار حديثة، تحتويها الأجيال القادمة من ساعتها “أبل ووتش”، توفر مراقبة مستمرة لخلل الحركة والهزات، وهو ما اعتبره الموقع مساعدة من الشركة في علاج مرض “باركنسون”، أو الشلل الرعاش.

وقالت المواقع، “إن أبل بدأت أبحاثاً بالفعل، بالتعاون مع أطباء وخبراء تقنيين، وذلك بعد حصولها على براءة اختراع حديث، حيث قررت الشركة العالمية، التي بدأت تقديم منتجات تسهم في تحسين الصحة، توسيع قدرات التتبع في ساعتها الذكية لتشمل الهزات المرتبطة بمرض باركنسون.

ووفقاً لتلك المواقع، فإن “أبل” ترى أن هناك حاجة حقيقية للتطوير الجديد في ساعتها الذكية، حيث أن هناك ما بين 600 ألف ومليون حالة باركنسون في الولايات المتحدة، كما يتم تشخيص 60 ألف حالة جديدة سنوياً، لذلك قررت أن تسهم في رصد أهم أعراض المرض، وهي الهزة وخلل الحركة غير الإرادي.

وبإمكان ساعة أبل المنتظرة، أن تساعد المرضى والأطباء على تشخيص الحركة غير الإرادية المرتبطة بمرض باركنسون، في تحديد مدى حاجة المريض إلى دوائه مع تزايد النشاط اللاإرادي.

المصدر
صحيفة الأحساء نيوز

قد تقرأ أيضا