بن عروس: تقييم الوضع التربوي بالجهة خلال فعاليات المجلس الجهوي للتربية

تورس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
بن عروس: تقييم الوضع التربوي بالجهة خلال فعاليات المجلس الجهوي للتربية

نشر في باب نات يوم 31 - 07 - 2018

165674
- تركز اجتماع المجلس الجهوي للتربية الذي انتظم، ظهر اليوم الثلاثاء، بمقر ولاية بن عروس على تقييم الوضع التربوي بالجهة واستعراض أبرز الانجازات التي تحققت خلال السنة التربوية 2017-2018.
وبالمناسبة، أبرز المندوب الجهوي للتربية، مقداد الدريدي، أن نسبة تقدم الأشغال الخاصة ببرنامج صيانة وتوسعة المؤسسات التربوية بلغت 100 بالمائة ضمن ميزانية التنمية لسنة 2017، مشيرا الى احداث مدرستين ابتدائيتين بكل من حي الهضاب فوشانة ونعسان 3 ، وإعادة بناء المدرسة الابتدائية حي النسيم رادس ومعهد المحمدية.
ولفت إلى أن برنامج التوسيعات المدرسية لسنة 2018 شمل 10 مدارس ابتدائية لبناء 14 قاعة عادية بكلفة جملة تقدر ب630 ألف دينار.
وأوضح، في سياق متصل، أن المدارس الإعدادية شهدت ايضا جملة من أشغال الصيانة تمثلت في تجديد الشبكات الكهربائية، وتهيئة القاعات، وإعادة بناء مجموعة إدارية، وتكتيم الأسطح، وقد شمل البرنامج 6 مدارس إعدادية بكلفة تقدر بحوالي مليون و600 ألف دينار، فيما شمل برنامج التوسعة المدرسية مدرستين إعداديتين هما إعدادية فوشانة ببناء قاعتين عاديتين، والمدرسة الإعدادية طريق السيجومي فوشانة ببناء قاعة عادية.
وأعرب المندوب الجهوي للتربية عن الارتياح للنتائج المشرفة التي حققتها ولاية بن عروس في ما يخص الامتحانات الوطنية في مختلف المراحل التعليمية.
واستعرض المشاركون في الاجتماع من مختلف الادارات الجهوية وممثلي المجتمع المدني جملة المشاكل والصعوبات التي عاينوها خلال السنة الدراسية 2017-2018، ومن أهمها النقص في إطار التدريس بالجهة، حيث تم تسجيل 400 مركز شاغر، مع تقاعد المدرسين في أوقات مختلفة من السنة، ومع ذلك لم تتحصل الجهة سوى على 250 معلما مما تسبب في تعطل السير العادي للدروس، مقابل تزايد وفود التلاميذ من المناطق الداخلية والذي تسبب في ارتفاع متوسط كثافة الفصول.
وشددوا، أيضا، على النقص في التكوين الجهوي على غرار غياب التكوين الأساسي للمعلمين والنواب والمدرسين لمستوى التحضيري، فضلا عن صعوبة عملية إدماج المعوقين بسبب ارتفاع متوسط كثافة الفصول ونقص التجهيزات المدرسية وغيرها.
وكان والي بن عروس عبد اللطيف الميساوي، قد اكد، في كلمته بالمناسبة، على ضرورة تأمين محيط المؤسسات التربوية وتكثيف الدوريات الامنية والتسريع في نسق انجاز المشاريع، وصيانة المؤسسات التربوية في مختلف معتمديات الجهة.

.




0 تعليق