زعيتر: هناك حاجة للاتصال بالجانب السوري لتسهيل فتح طريق معبر نصيب امام اللبنانيين

النشرة (لبنان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد وزير الزراعة في حكومة تصريف الاعمال ​غازي زعيتر​ ان "عمليات التهريب الزراعي لا تزال مستمرة رغم مكافحتها من قبل الاجهزة المختصة لكن التقديرات بأن الكميات هي 500 طن يوميا مبالغ فيها".

if(isMobile){ googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-news-under-image-m'); });}

وذكر زعيتر، في تصريح له، أنه "تعلو اليوم صرخة المزارعين لكن صرختنا كوزارة وتحركنا لمكافحة هذه الظاهرة بدأ منذ شهر حزيران العام 2017، حيث راسلت للغاية الأجهزة المختصة من قيادة الجيش الى ​وزارة الدفاع​ الى الجمارك الى ​وزارة المالية​ لضبط الحدود، وبالتالي لم يعد هذا الأمر من مسؤوليتنا"، مشيراً الى "اننا قد لاحظنا مؤخرا تكاثر عمليات الدهم للمستودعات ولاسواق الجملة من قبل وزارة الاقتصاد والجمارك"، لافتاً الى أن "عمليات التهريب تحصل بين كل دول العالم المتجاورة ولا ينفرد لبنان بها، لدرجة ان الرئيس الاميركي ​دونالد ترامب​ اراد بناء جدار فاصل مع المكسيك للحد من هذه الظاهرة".

وردا على سؤال، اعتبر زعيتر ان "من الثغرات الموجودة في مكافحة ظاهرة التهريب الزراعي ربما يكون غياب التنسيق الامني بين الجانبين السوري واللبناني، فلو كان التنسيق متوفرا لكان الجانب السوري بدوره كافح هذه الظاهرة الى جانب العمل الذي تقوم به ​الجمارك اللبنانية​"، مشيراً الى أن "هناك حاجة ملحة اليوم لتصدير المنتج اللبناني في أسرع وقت وبأوفر سعر، وذلك يكون حصرا عبر التصدير البري، لكن طريق البر التي تصل لبنان بسوريا فالأردن ومنها الى ​الخليج​ و​الدول العربية​ لا تزال مقفلة".

كما لفت الى أنه "انطلاقا من ذلك هناك حاجة اليوم للاتصال بالجانب السوري من أجل تسهيل فتح طريق معبر نصيب امام اللبنانيين".

اما على الصعيد الوزاري، فأشار زعيتر الى انه "سيقوم بالاتصالات اللازمة لهذا الغرض، وسيزور سوريا لحضور ​معرض دمشق الدولي​ وقد ارسل برقية الى ​رئاسة الحكومة​ ووزارة الخارجية لأخذ العلم والموافقة"، مشدداً على أنه "لا شك أنه سيتم خلال الزيارة متابعة ملف معبر نصيب ولا يجوز الانتظار الى حين فتح المعبر من الجانب الاردني حتى نباشر اتصالاتنا مع الجانب السوري انما يجب المباشرة فورا بمعالجة هذا الموضوع".

0 تعليق