إيران تدير حملة تضليل إعلامي واسعة للتأثير على الرأي العام

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


يقطع موقع نايل نت أونلاين على الإنترنت وعداً للمصريين بتزويدهم «بأخبار حقيقية» من مكتبه في قلب ميدان التحرير بالقاهرة من أجل توسيع أفق حرية التعبير في العالم العربي. وفي مقال نشر بالآونة الأخيرة سخر الموقع من الرئيس الأمريكي ووصفه بأنه ممثل مسرحي رديء حوّل أمريكا إلى أضحوكة بعد أن هاجم إيران في خطاب ألقاه في الأمم المتحدة.
وحتى عهد قريب كان عدد متابعي صفحة موقع نايل نت أونلاين على فيسبوك وتويتر وانستجرام يتجاوز 115 ألفاً. غير أن أرقام هواتف الموقع لا تعمل ومن بينها رقم 0123456789. وأظهرت خريطة على فيسبوك لموقع مكتبه أنه يقع في منتصف الشارع لا في أي مبنى.
والسبب في ذلك أن موقع نايل نت أونلاين جزء من حملة للتأثير في الرأي العام المصري تدار من مقرها طهران. والموقع واحد من أكثر من 70 موقعاً على الإنترنت توصلت إليها رويترز تعمل على نشر الدعاية الإيرانية في 15 دولة وذلك في عملية بدأ خبراء الأمن السيبراني وشركات التواصل الاجتماعي وصحفيون لتوّهم في كشف النقاب عنها. والمواقع التي اكتشفتها رويترز يزورها أكثر من نصف مليون شخص في الشهر ويتم الترويج لها بحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي يتجاوز عدد متابعيها المليون.
وقال جون برينان مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية السابق عن الحملة الإيرانية «الإيرانيون خبراء محنكون في الإنترنت. ثمة عناصر في أجهزة المخابرات الإيرانية تتميز بالبراعة من حيث العمل» على الإنترنت. وقد تم اكتشاف المواقع بالاستفادة من أبحاث أجرتها شركتا فاير آي وكلير سكاي للأمن السيبراني. ونشطت هذه المواقع في فترات مختلفة منذ عام 2012. وهي تبدو مثل أي مواقع إخبارية وإعلامية عادية لكن لا يكشف سوي اثنين منها عن صلاتها بإيران.
وكل المواقع الوهمية ترتبط بإيران بإحدى طريقتين. فبعضها ينشر أخباراً ومقاطع فيديو ورسوماً كرتونية تزودها بها مؤسسة اسمها الاتحاد الدولي للإعلام الافتراضي (آي.يو.في.إم) تقول على موقعها إن مقرها الرئيسي في طهران.
ومن أكثر زبائن الاتحاد شعبية موقع اسمه (السودان اليوم) توضح بيانات شركة سيميلار ويب أن حوالي 150 ألف زائر يترددون عليه كل شهر. ويقول الموقع لمتابعيه على فيسبوك وعددهم 57 ألفا إنه يعمل بلا تحيز سياسي. ولم تستطع رويترز تتبع أعضاء فريق العاملين الواردة أسماؤهم على صفحة السودان اليوم على فيسبوك. وقال فندق كورينثيا ذو الخمسة نجوم في وسط الخرطوم حيث يقول الموقع إنه استضاف حفلا لإحياء ذكرى تأسيسه لرويترز إنه لم يتم تنظيم مثل هذا الحفل في الفندق. كما أن أحد العناوين المذكورة على حسابه على وسائل التواصل الاجتماعي عبارة عن بيت مهدم. (رويترز)

أخبار ذات صلة

0 تعليق