الرسم..الشعر المرئي

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

سحابة تقتحم الغرفة الفارغة، شعور غير مألوف بالغموض، رجال متناثرون في السماء، جميعهم نفس الرجل بقبعته المستديرة المنتفخة، وخلفهم صف من البيوت، رجل بقبعته المنتفخة يتوسط سمكة عن يساره ونسراً عن يمينه، والثلاثة يقفون على سطح البحر، هذه بعض ملامح عالم الفنان التشكيلي البلجيكي ماجريت، الذي اشتهر بخلقه علاقات غير مألوفة بين عناصر العالم الظاهري، لكنه أبدع أيضاً لوحات أخرى تبدو بسيطة للغاية، فلوحة «عطلات هيجل»، التي رسمها عام 1958 والتي تكاد تخلو من أية إحالة أدبية، عدا عنوانها الفلسفي ظاهرياً، قد دفعت «برنار نويل» إلى البحث عما يؤسس الأسلوب الخاص لهذا الفنان.
في هذا الكتاب الذي ترجمته إلى العربية راوية صادق تحت عنوان «ماجريت»، نحن أمام شاعر فرنسي كبير «برنار نويل» يكتب عن فنان تشكيلي كبير «رينيه ماجريت»، فلا تكون النتيجة بأقل من نص نافذ البصر والبصيرة، لا عن الفنان التشكيلي فحسب، وأعماله التي تمثل وحدة كلية تشكيلية، بل أيضاً عن العمل الفني وعلاقته بالفنان والمشاهد والعالم، ورغم أن النص المكتوب ينطلق من لوحة «عطلات هيجل» لماجريت، إلا أنه يتجاوزها ليطرح أهم قضايا الرؤية التشكيلية، وكيفية النظر إلى العمل الفني، فهذا الكتاب ليس كتاباً في النقد التشكيلي المعتاد، لكنه رؤية «برنار نويل» للفن وعلاقاته المتشابكة المعقدة الممتدة في كل الاتجاهات.

أخبار ذات صلة

0 تعليق