«الاحتلال» يفتك بالمتظاهرين السلميين بالضفة وغزة

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 
قمعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» مسيرات الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وأصابت عشرات الفلسطينيين بجروح وبحالات اختناق، في حين ذكر تقرير أن عاملاً أردنياً هاجم مستوطنين اثنين بمطرقة في ميناء إيلات جنوبي فلسطين المحتلة، وقالت الحكومة الأردنية في بيان، إنها تتابع الحادث لمعرفة تفاصيل القضية.
وأصيب 18 فلسطينياً برصاص الاحتلال في الجمعة ال 36 لمسيرات العودة وكسر الحصار على حدود غزة، والتي تحمل اسم «جمعة التضامن مع الشعب الفلسطيني». وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز على المشاركين في مسيرات العودة شرقي القطاع، وأشعل عدد من الشبان الإطارات المطاطية بمنطقة «ملكة» شرق مدينة غزة وفي منطقة شرق خان يونس.
وفي خان يونس أيضاً، قال شهود عيان إن قوات الاحتلال أطلقت النار باتجاه مجموعة من المتظاهرين قبالة بوابة السناطي شرقي عبسان الكبيرة شرقي المحافظة.
وتوغلت عدة آليات عسكرية «إسرائيلية» لمسافة محدودة شرقي خان يونس. وفي السياق ذاته، دوت انفجارات عنيفة في مناطق مختلفة من قطاع غزة ناجمة عن غارات وهمية تنفذها طائرات الاحتلال في بحر غزة.
وأصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق الشديد جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، بعد قمع قوات الاحتلال للمشاركين في صلاة الجمعة على الأراضي المهددة بالمصادرة في قرية المغير شرق رام الله. وما إن أنهى المصلون أداء صلاة الجمعة على الأراضي المهددة بالمصادرة في القرية، حتى هاجمهم جنود الاحتلال بقنابل الغاز السام.
وأصيب 3 شبان بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والتي خرجت نصرة للقدس وإحياء لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.
وأصيب عشرات المواطنين، بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال للفعاليات السلمية، التي ينظمها المواطنون دفاعاً عن أراضيهم المهددة بالاستيلاء لصالح التوسع الاستيطاني في قرية رأس كركر بمحافظة رام الله.
وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال قمعت الاعتصام الأسبوعي الذي نظمته اللجنة الشعبية لمواجهة الاستيطان في الأراضي التي يحاول الاحتلال الاستيلاء عليها في منطقة جبل الريسان بقرية رأس كركر.
وقمعت قوات الاحتلال، مسيرة قرية بلعين الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري. وذكرت مصادر محلية، أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة باتجاه المشاركين عند وصولهم بوابة الجدار العنصري الجديد في منطقة أبو ليمون.
وخط مستوطنون، شعارات عنصرية على مسجد وعدد من منازل المواطنين، وأعطبوا إطارات مركبات، في قرية الجبعة غرب بيت لحم. 
وصادرت قوات الاحتلال ألعاب أطفال من مسدسات وبنادق في بلدة عزون شرق قلقيلية بدعوى استخدامها ضد المستوطنين والجيش. وذكر المتحدث باسم جيش الاحتلال أن قوات الجيش صادرت مؤخرا «بنادق هوائية» بعد إلقاء عبوات ناسفة وزجاجات حارقة واستخدام هذه الألعاب في المواجهات.

أخبار ذات صلة

0 تعليق