«قطريليكس»: غياب دار إفتاء في الدوحة فتح المجال لشيوخ الفتنة

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 
كشف موقع «قطريليكس»، التابع للمعارضة القطرية، سبب تلكؤ نظام الحمدين الإرهابي الحاكم في قطر في إنشاء دار إفتاء وطنية لمواجهة تضارب الفتوى والفتاوى الشاذة، بعد تحويله البلاد إلى مرتع لشيوخ الفتنة والتطرف وفتحه المنابر الإعلامية لهم.
وقال الموقع: «تميم بن حمد حول بلاده إلى مرتع لشيوخ الفتنة والتطرف وفتح لهم المنابر الإعلامية لينشروا عبرها الفتاوى الشاذة ما دفع القطريين للتساؤل عن سبب التلكؤ في إنشاء دار إفتاء وطنية لمواجهة تضارب الفتاوى وشذوذ الأفكار».
ونشر «قطريليكس»، «فيديو»جاء فيه: «إن تميم سمح لأذناب الإخوان بنشر فكرهم الظلامي، وتسببوا في انتشار فتاوى شاذة أربكت المواطن».
وسبق أن طرح ربيعة الكواري، إعلامي قطري، أن بلاده ضاعت بتضارب الفتاوى، وتساءل عن سبب غياب دار إفتاء قطرية كباقي العرب، وألمح إلى أن تغييبها متعمد لنشر الآراء المتشددة والشاذة.
ورصد الموقع تصريحا للدكتور عبد الحميد الأنصاري، عميد كلية الشريعة بقطر، قائلاً: «إن الجهلاء يتصدرون الفضائيات بقطر، ويفتون دون خلفية دينية في غياب متعمد من الدولة، وأن أكثر من 40 ألف فتوى متطرفة صدرت خلال 3 سنوات».
وأضاف، أن مواقع قطرية مشبوهة نشرت 200 ألف فتوى، تنشر التطرف بين 500 ألف متصفح يوميا، شملت توظيف الدين لخدمة السياسة بتحريم المقاطعة، وأن شيخ الفتنة يوسف القرضاوي سبق أن أفتى بجواز العمليات الانتحارية، وشذ عن الإجماع باعتبار قتل الأبرياء أهم من أداء الحج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق