مصدر لبناني: الحريري يقول إنه يتحمل مسؤولياته الكاملة في تأليف الحكومة

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعلن المكتب الإعلامي للرئيس المكلف بتشكيل الحكومة، سعد الحريري، في بيان اليوم الجمعة نقلاً عن مصدر رفيع ومقرب من الحريري أن الرئيس المكلف يتحمل مسؤولياته الكاملة في تأليف الحكومة وقد بذل أقصى الجهود للوصول إلى تشكيلة ائتلاف وطني ثم جرى تعطيلها.

وذكر بيان المكتب الإعلامي للرئيس الحريري: "علق مصدر رفيع ومقرب من الرئيس سعد الحريري، على تطورات الوضع الحكومي وما استجد عليها من مواقف وتحليلات، فأكد أن الرئيس المكلف سعد الحريري يتحمل، في نطاق صلاحياته الدستورية ونتائج الاستشارات النيابية، مسؤولياته الكاملة في تأليف الحكومة، وقد بذل أقصى الجهود للوصول إلى تشكيلة ائتلاف وطني تمثل المكونات الأساسية في البلاد، وهي التشكيلة التي حظيت بموافقة فخامة رئيس الجمهورية ومعظم القوى المعنية بالمشاركة".

وأضاف البيان: "ثم جرى تعطيل إعلانها بدعوى المطالبة بوجوب توزير كتلة نيابية، جرى إعدادها وتركيبها في الربع الأخير من شوط التأليف الحكومي".

وتابع البيان: "لعله من المفيد التذكير في هذا السياق إلى أن الرئيس المكلف، اتجه للإعلان عن تأليف الحكومة بمن حضر، في حال رفضت القوات اللبنانية (حزب سياسي) المشاركة، وأن تعليق عملية التأليف تتحمل مسؤوليته الجهة المسؤولة عن التعليق، وأن كل محاولة لرمي المسؤولية على الرئيس المكلف هي محاولة لذر الرماد في العيون والتعمية على أساس الخلل".

وأوضح البيان: "إن موقف الرئيس الحريري من توزير هذه المجموعة النيابية لم يعد سراً، وإذا كانت مشاورات الأسابيع الأخيرة قد تركزت على إيجاد مخرج مقبول، يتجاوب مع الصلاحيات المنوطة بالرئيس المكلف ومكانته التمثيلية في الحكومة".

يذكر أنه كان من المتوقع أن يتم تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة في نهاية تشرين أول/ أكتوبر الماضي بعد أن تم حلّ أهمّ العقد التي كانت تحول دون ولادتها، وهي ما عرف بعقدة "التمثيل المسيحي" وتحديداً تمثيل حزب "القوات اللبنانية".

ولكنّ عقدة تمثيل النواب السنّة من خارج "تيار المستقبل"، نواب سنّة 8 آذار، أو " نواب السنة المستقلين" الذين تكتلّ ستة منهم بعد الانتخابات النيابية في ما سمي " اللقاء التشاوري" حالت دون ذلك، حيث يطالب هؤلاء الستة بتمثيلهم بوزير في الحكومة الجديدة الأمر الذي رفضه رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري بشكل قاطع.

ويعتبر النواب السنة الستة أنهم حصدوا 30% من أصوات السنة في لبنان، وأن تمثيلهم في الحكومة الجديدة حق لهم.

وامتنع "حزب الله" و"حركة أمل" عن تسليم الرئيس المكلف أسماء وزرائهما قبل حلّ عقدة تمثيل النواب السنة الستة المستقلين.

ويمتنع الرئيس المكلف سعد الحريري عن لقاء النواب السنة الستة، حتى الآن، وقد طرحت أفكار حول توسيع الحكومة لتضم 32 وزيراً وتمثيل النواب السنة الستة، ولكن الحريري رفضها.

وكان رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون قد كلّف الرئيس الحريري تشكيل حكومة جديدة في مايو الماضي بعد تسميته من قبل 111 نائباً في المشاورات النيابية الملزمة، ولم يتم تشكيل حكومة جديدة حتى الآن بالرغم من إصرار كافة القوى السياسية اللبنانية على ضرورة الإسراع في تشكيلها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق