«قسد» تحرر 24 عنصراً من مقاتليها وتتعهد بإعلان الانتصار بعد أسبوع

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


أعلنت قوات سوريا الديمقراطية «قسد» أنها حررت 24 عنصراً من مقاتليها أسرهم تنظيم «داعش» في بلدة الباغوز شرقي سوريا، مشيرة الى أنها اكتشفت مقبرة جماعية تضم رفات عدد غير محدد من الأشخاص ورؤوس نساء مقطوعة، في وقت تنتظر «قسد» إجلاء المزيد من المدنيين من تلك المنطقة، وتعهدت بأنها ستعلن الانتصار على «داعش» بعد أسبوع، في حين قتل ثمانية عناصر من «داعش» أثناء محاولتهم التسلل من مزارع الباغوز نحو غرب الفرات.
وقالت «قسد»، في بيان أمس: «تمكنت قواتنا من إجلاء آلاف المدنيين وتحرير24 مقاتلاً من المعتقلين لدى التنظيم منذ أشهر، كما تمكنوا من تأمين ممر آمن للمدنيين». وأكدت أن «عملية إجلاء المدنيين من الجيب الأخير الذي يسيطر عليه تنظيم داعش الإرهابي مستمرة في بلدة الباغوز وفي هذا الإطار وكجزء من أخلاق قوات سوريا الديمقراطية والتزامهم بسلامة المدنيين، فقد ارتأت قوات قسد إيقاف الاشتباكات المباشرة مع عناصر التنظيم، لتجنيب المدنيين أي أضرار محتملة، وذلك بعد أن أحكموا الطوق على الإرهابيين في بلدة باغوز». وأكد القائد الميداني في «قسد» عدنان عفرين أن «عملية تحرير الأسرى من قواتنا تتم على دفعات». وكشف عفرين عن عثور قوات سوريا الديمقراطية على مقبرة جماعية في بلدة الباغوز دون تحديد عدد الجثث أو جنسيتهم حتى الآن. وقال «تم اكتشاف مقبرة جماعية قبل نحو عشرة أيام في منطقة محررة من الباغوز»، تضم «جثث رجال فضلاً عن رؤوس نساء مقطوعة».
ومن جهته، قال القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم كوباني في تسجيل فيديو وزعه المركز الإعلامي للقوات أمس إن قواته ستعلن «الانتصار الكامل» على تنظيم «داعش» بعد أسبوع. وكان كوباني يتحدث في الفيديو لمجموعة من مقاتلي «قسد» بعد تحريرهم من قبضة التنظيم المتشدد. وقال «نحن بعد أسبوع نعلن الانتصار الكامل على داعش».
وفي الأثناء، أفاد المرصد السوري أمس بمقتل ثمانية من عناصر «داعش» جراء إصابتهم في استهداف طالهم خلال محاولتهم العبور من الضفاف الشرقية لنهر الفرات في القطاع الشرقي من ريف دير الزور. وقال المرصد، في بيان أمس، إن من بين القتلى قيادياً منحدراً من مدينة الميادين في الريف الشرقي لدير الزور ومن أوائل المبايعين للتنظيم في المدينة، لافتاً إلى أنهم كانوا يتجهون نحو الضفاف الغربية التي تسيطر عليها القوات الإيرانية وقوات النظام والقوات المدعومة من روسيا.
من ناحية أخرى، أشار المرصد إلى أن 30 شاحنة على الأقل جرى إدخالها صباح أمس إلى منطقة المزارع الواقعة بين الباغوز والضفة الشرقية لنهر الفرات. وقال إنه من المرتقب أن تجري عملية إخراج دفعة جديدة وكبيرة من المنطقة خلال الساعات القليلة القادمة إذا لم يجر أي خرق يعكر صفو عملية الإخراج. (وكالات)

أخبار ذات صلة

0 تعليق