سلسلة ذاكرة وطن تكرم التشكيلي علي الكفري في ثقافي كفرسوسة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

دمشق-سانا

اجتمعت لوحات 60 فنانا وفنانة في تكريم الفنان التشكيلي علي الكفري خلال الفعالية التي استضافها المركز الثقافي العربي في كفرسوسة.

الفعالية التي أقيمت ضمن سلسلة ذاكرة وطن التي تنظمها مديرية ثقافة دمشق شملت معرضا فنيا إضافة إلى لقاء تعريفي بجوانب من حياة المكرم الفنية.

شارك فيه الدكتور علي القيم والشاعر خالد أبو خالد والناقد التشكيلي أديب مخزوم وإدارته الإعلامية الهام سلطان.

الفنان المكرم الكفري الذي في رصيده أكثر من 3000 لوحة والعديد من المعارض الجماعية والفردية قال في تصريح لـ سانا “عندما يكرم الفنان في حياته يشعر بقيمة عمله وجهده ويكون هذا التكريم وثيقة للتاريخ تثبت ما انجزه خلال حياته” مؤكدا أن الثقافة السورية لم تتوقف عن تكريم مبدعيها خلال سنوات الحرب وأن أبناءها استمروا بالعمل لتجسيد حضارتهم وثقافتهم وإرادتهم القوية.

بدوره قال الناقد مخزوم هذا التكريم اليوم يأتي ضمن سلسلة من المعارض الجماعية التكريمية التي نقيمها للقامات الفنية السورية خلال السنوات الأخيرة ويشمل أعمالا للفنان المكرم تمثل نماذج من المراحل التي مر بها في حياته الفنية.

أما الدكتور القيم فأوضح ان التشكيلي الكفري هو فنان أصيل ومتجدد وله عشرات المعارض والمشاركات المحلية والعربية والعالمية واستطاع إثبات جدارته وقوته وإبداعه عبر لوحته التي عبر من خلالها عن رسالة الفن وقدم للناس ما يعكس وجدانهم.

الشاعر أبو خالد لفت إلى أن الكفري واحد من أهم الفنانين التشكيليين العرب الذين ثابروا على إضافة قيم جمالية للفن التشكيلي العربي طيلة سنوات عمله معتبرا أن تكريم الفنان خلال حياته مهم جدا لأنه يرفع معنويات زملائه ويشعرهم بأن الناس تقدر جهدهم.

الفنانة سنا أتاسي المشاركة في المعرض أكدت أهمية التكريم لقامة فنية كالكفري بما يمثله من تاريخ فني مهم في سورية بمشواره الغني.

كما أشارت الفنانة سنا الصباغ المشاركة في المعرض إلى أن مديرية ثقافة دمشق تعمل وفق خطة لتكريم الفنانين السوريين في حياتهم عبر سلسلة ذاكرة وطن وهو مشروع هام يستحق التقدير والاستمرار.

محمد سمير طحان

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق