الارشيف / أخبار عاجلة

اعتداء عريس على عروسته بالضرب المبرح فى الصباحيه لهذا السبب

اعتداء عريس على عروسته بالضرب المبرح فى الصباحيه لهذا السبب
موضوع
انتظرت العروس يوم زفافها، تحلم بارتدائها الثوب الأبيض الذي يتوجها ملكة، تغمرها سعادة بوجود نصفها الآخر بانتظارها يستقبلا معا كل عبارات التهنئة التي تليق بهذه المناسبة، لكنها لم تعلم بأنها ستترك عش الزوجية في الصباحية عندما فوجئت بزوجها يطلب منها أشياء غريبة، لقنها على إثرها علقة ساخنة، عادت بعدها إلى منزل عائلتها تجر أذيال الخزي والخوف من الفضيحة.
 
صبيحة يوم ربيعي طقسه جميل ونسيمه عليل بدأت الشمس تداعب جفون العروس التي استيقظت من نومها، جلست أمام المرآة تتزين بحرص على أن تكون في أشد أناقتها لاستقبال عائلة الزوج، تعلو وجهها الابتسامة تغمرها الفرحة، وفجأة وبدون مقدمات ارتسمت علامات الحيرة على وجهها، وانتابها شعور عندما فوجئت بالزوج يطلب منها سرعة إعداد وجبة غذاء لعائلته تليق بهم، وتقضي الوقت في المطبخ قبل حضورهم.
 
التهب وجهها غضبا، بقيت صامتة تنظر إليه نظرات يشوبها دهشة تحاور نفسها في حزن مما طلبه منها الزوج، تتزاحم الأفكار برأسها؟ كيف تقف في المطبخ لإعداد الطعام في يوم الصباحية، فأي عادات وتقاليد هذه، تلاحقت دقات قلبها، وسيطر عليها الاضطراب تتلمس الخلاص من هذا المأزق وإقناع الزوج بأن العادات والتقاليد تمنع العروس الوقوف في المطبخ يوم الصباحية.
 
وما إن رفضت، انطلقت شرارات الغضب من عين الزوج، ووجه لها الإهانات، معتقدا بأنها تقلل من شأنه أمام عائلته، ورفضها رغبته في إعداد الطعام لهم، ونشبت بينهما مشادة كلامية، تطورت بالاعتداء عليها بالضرب المبرح، وعلا صوته مستنكرا رفضها، وهرولت مسرعة ترتدي ملابسها وتوجهت إلى منزل عائلتها، الذين علت وتعاظمت الدهشة على وجوههم من تصرف الزوج وطلباته الغريبة في يوم الصباحية.
 
باءت كل محاولاتهم بالفشل في الصلح بينهما، وأخذ يماطل في عودتها إلى عش الزوجية لمدة تزيد عن الـ٧ أشهر، سويت خلالها أعصاب العروس من قلق وحيرة حتى علمت بأنه على علاقة بفتاة أخرى، طلبت منه أن يطلقها ويتركها، لكنه رفض، وأراد إن يتركها "كالبيت الوقف" تأديبا لها ورفضها إعداد الطعام لعائلته في يوم الصباحية، حيث أراد تطبيق المثل الشعبي "ادبح لها القطة".
تملكت العروس حالة من اليأس والضجر، وقضت أيام ما بين السهاد والخوف من الفضيحة التي ستلحق بها، وانفطر قلبها  كاد يتطاير منه شظايا من هول ما حل بها. فما كان منها إلا أن توجهت إلى محكمة الأسرة تطلب الخلع منه قائلة: مش عايزة منه حاجة غير أنه يسيبني، لما هو مرتاح مع واحدة تانية، عايز إيه مني"
 

هذا الخبر منقول من : اخبار اليوم

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

المصدر
أخبار

قد تقرأ أيضا