الارشيف / أخبار عاجلة

الشعور بالوحدة قد يعود إلى زيادة أعداد المسنين

على الرغم من بعض الادعاءات بأن الأمريكيين في خضم "وباء الوحدة"، إلا أن كبار السن اليوم قد لا يكونون بمفردهم وفي وحدة أكثر من نظرائهم من الأجيال السابقة، وفقًا لدراسات نشرتها مجلة (جمعية علم النفس الأمريكية).

وقالت الدكتورة لويز هاوكلي، أستاذ علم النفس في جامعة "شيكاجو":" إن متوسط الشعور بالوحدة المبلغ عنه يبدأ في الزيادة إلى ما بعد سن 75، وبالتالي، فإن العدد الإجمالي لكبار السن الذين يعانون من الوحدة قد يزداد بمجرد بلوغهم سن السبعين والثمانين".

وقد استخدم الباحثون بيانات من المشروع الوطني للحياة الاجتماعية والصحة والشيخوخة ودراسة الصحة والتقاعد، وهما المسحان الوطنيان لكبار السن الذين قارنوا بين ثلاث مجموعات من البالغين الأمريكيين الذين ولدوا في فترات مختلفة طوال القرن العشرين. 

قاموا أولًا بتحليل البيانات في الفترة من 2005 إلى 2006 من 3،005 من البالغين المولودين بين عامي 1920 و1947 ومرة أخرى في عام 2010 إلى 2011 من 3،377 شخصًا، والتي شملت بيانات من المسح السابق الذين كانوا لا يزالون على قيد الحياة، وأزواجهم أو شركاءهم.

وشمل الاستطلاع الثالث، في الفترة من 2015 إلى 2016، 4،777 من البالغين، منها عينة إضافية من البالغين المولودين بين عامي 1948 و1965 للمجيبين الباقين على قيد الحياة من المسحين السابقين. 

وقد فحص الباحثون مستوى المشاركين في الوحدة والتحصيل التعليمي والصحة العامة على نطاق من الفقراء إلى الحالة الزواجية الممتازة وعدد أفراد الأسرة والأقارب والأصدقاء الذين شعروا بقربهم.

ووجدوا أن الوحدة انخفضت بين سن 50 و74، لكنها زادت بعد سن 75، ومع ذلك لم يكن هناك فرق في الشعور بالوحدة بين مواليد الأطفال والبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين نفس الأجيال السابقة.

وقالت هوكلي "ربما انخفضت مستويات الشعور بالوحدة لدى البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و74 عامًا لأن لديهم فرصًا تعليمية ورعاية صحية وعلاقات اجتماعية أفضل من الأجيال السابقة".

المصدر
البوابة نيوز

قد تقرأ أيضا