روسيا تطمئن إسرائيل... وتحرج تركيا في إدلب

الشرق الأوسط 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

«سوتشي» تتجاهل الوضع شمال سوريا... واجتماع حول الدستور في جنيف الشهر المقبل

أرسلت موسكو أمس، رسائل طمأنة إضافية إلى إسرائيل بأن إيران وميليشياتها لن تكون موجودة في الجولان جنوب سوريا. وحضت أنقرة على «القضاء» على «جبهة النصرة» في إدلب ، الأمر الذي يحرج الموقف التركي.

وفشلت الأطراف الضامنة في «مسار آستانة» في ختام اجتماعها في سوتشي أمس، في تقريب وجهات النظر حول الملفات الأساسية التي طرحت للنقاش، وحال التباين الواسع حول الوضع في إدلب دون الاتفاق على خطوات مشتركة للتحرك في البيان الختامي الذي تجاهل الوضع في إدلب. وأكد المبعوث الرئاسي الروسي ألكسندر لافرينييف بعد الاجتماع «ضرورة قطع دابر المجموعات الإرهابية في إدلب، وفي مقدمتها جبهة النصرة». وأضاف: «دعونا المعارضة المعتدلة إلى تنسيق أكبر مع الشركاء الأتراك لحل هذه المشكلة».

وإذ أفاد مصدر روسي بأن الوجود الإيراني في سوريا كان حاضرا في اجتماعات سوتشي، قال سفير روسيا في تل أبيب أناتولي فيكتوروف إن موسكو لا تستطيع إرغام القوات الإيرانية على مغادرة سوريا ولا تستطيع أيضاً أن تمنع إسرائيل من توجيه ضربات جوية لها، لكنه أضاف: «اتفقنا على أنه لن تكون على الجانب الآخر من الحدود سوى وحدات من الجيش السوري النظامي. الأولوية هي ضمان أمن دولة إسرائيل».

إلى ذلك، كشفت تركيا عن نيتها مواصلة عملياتها ووجودها العسكري شمال سوريا لـ«تحويل المناطق التي تنشط فيها التنظيمات الإرهابية إلى مناطق آمنة».

من جهة أخرى، أفاد المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا بأن اجتماعاً في شأن الإصلاح الدستوري سيعقد في جنيف في سبتمبر (أيلول) المقبل.

0 تعليق