الشرطة البريطانية تحقق في اعتداء «إرهابي» أمام البرلمان

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

صدمت سيارة الحواجز الأمنية أمام البرلمان البريطاني، الثلاثاء، في اعتداء يرجح أن يكون إرهابيا، تسبب في سقوط 3 جرحى على بعد أمتار من المكان الذي قتل فيه 5 أشخاص العام الماضي.

وأعلنت الشرطة البريطانية اعتقال السائق البريطاني، 29 عامًا، واحتجازه في أحد مراكزها في لندن بشبهة التحضير لعمل إرهابي، بعد أن ذكرت سابقا أنه لا يبدي تعاونا مع المحققين.

ولم يعثر على أي سلاح في المكان.

وبعد مؤتمر صحفي مقتضب حول الحادثة، حض وزير الداخلية البريطاني، ساجد جاويد، الناس على أن يبقوا منفتحي الذهن حول دوافعها، في الوقت الذي داهمت فيه الشرطة 3 منازل في وسط لندن.

وقال جاويد: «هناك كما هو مفهوم الكثير من الأسئلة».

وأضاف أن الشرطة والأجهزة الأمنية «يبذلون كل ما باستطاعتهم من أجل معرفة أمور أكثر حول الحادثة».

وتابع: «يجب أن نبقي ذهننا منفتحا حول ما حصل، وأنا متأكد أنهم عندما يحصلون على المزيد من المعلومات فانهم سيتحدثون أكثر».

وأعلنت شرطة مكافحة الإرهاب المكلفة التحقيق أنها قامت، عصر الثلاثاء، بمداهمتين في برمينغهام، وثالثة في نوتينغهام، في إطار هذا الاعتداء. وتأكدت أن السيارة التي استخدمت في الاعتداء وصلت من برمينغهام إلى لندن، مساء الاثنين.

0 تعليق