اجتماع غير مثمر لمجلس الأمن الدولي حول غزة

العربى الجديد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة السفير، رياض منصور، إن "مجلس الأمن مصاب بالشلل بسبب موقف دولة واحدة (في إشارة للولايات المتحدة) التي ترفض دوما أن يناقش المجلس قضيتنا علي طاولته".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها منصور خلال مؤتمر صحفي مشترك مع مندوبي الكويت وبوليفيا لدى الأمم المتحدة، عقب انتهاء مشاورات مغلقة عقدها مجلس الأمن، مساء الثلاثاء؛ لمناقشة "العنف المتصاعد في غزة".

وأضاف منصور "ندين بأقصى العبارات الممكنة الهجوم الإسرائيلي على غزة، ونشعر بالامتنان لجهود مصر والأمم المتحدة".

وأضاف "كما نثمن مواقف الصين التي تتولى رئاسة أعمال المجلس حاليا وقد سلمناها رسالة الذي خطية عبرنا فيها عن قلقنا وسوف يتم اعتبار الرئاسة وثيقة من وثائق المجلس الرسمية".

وتابع "نريد من مجلس الأمن أن يتحرك لكنه كما قلت مشلول، غير أننا مستمرون في طرق أبوبه حتى يضطلع بمسؤولياته.. وأن يتم رفع الحصار غير الإنساني على القطاع حتى تعود الحياة به لوضعها الطبيعي".

بدوره قال مندوب الكويت، السفير منصور العتيبي "موقفنا واضح.. لقد دعونا مع بوليفيا لعقد هذه الجلسة بمجلس الأمن، وندين الهجوم الإسرائيلي على القطاع، والاستخدام المفرط للقوة ضد المدنيين هناك".

وأردف قائلا "تواجه غزة حصارًا منذ ما يقرب من 11 عاما ولا يوجد أي آفاق للسلام،  والموقف الإنساني يتدهور بشدة ولذلك تقع مثل تلك الأحداث".

وتابع "غالبية ممثلي الدول الأعضاء خلال جلسة المشاورات قالوا إنه من الضروري تحرك المجلس إزاء ما يحدث، فيما أثار بعض المتحدثين خلال الجلسة موضوع قيام وفد من مجلس الأمن بزيارة قطاع غزة وقد أيدت دول عديدة القيام بهكذا زيارة".

من جانبه طالب مندوب بوليفيا، ساشا سيرجيو لورينتي سوليز، بضرورة "وجود وسيط نزيه لعملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل".

وأوضح أن "بوليفيا والعالم سمع منذ سنتين عن خطة سلام أمريكية لكننا لم نرَ أي شيء.. ولذلك فإن بوليفيا تعتقد أن هناك حاجة لبروز وسيط نزيه لعملية السلام؛ لأن واشنطن تتبين دوما سياسة إسرائيل الخارجية".وعقد مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، اجتماعا مغلقاً بحث خلاله التصعيد العسكري الذي شهده قطاع غزة في الأيام الأخيرة، لكنّ أعضاء المجلس فشلوا في التوصّل لأي اتّفاق حول سبل تسوية الوضع في القطاع المحاصر، بحسب ما أفاد دبلوماسيون.

والاجتماع الذي عُقد بطلب من كل من الكويت، التي تمثل الدول العربية في المجلس، وبوليفيا، استمر 50 دقيقة وانتهى إلى "الفشل"، بحسب ما أعلن السفير الفلسطيني  لدى الأمم المتحدة رياض منصور. حيث تواصل الولايات المتحدة تبني المواقف المنحازة لإسرائيل بالأمم المتحدة منذ تولى دونالد ترامب مقاليد السلطة فيها.

ولهذا السبب لم يتمكّن مجلس الأمن من إصدار بيان رئاسي بشأن الأوضاع في غزة، ذلك أنّ بيانات المجلس تصدر بالإجماع.

اقــرأ أيضاً

وعقد اجتماع مجلس الأمن بعدما أعلنت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وفي مقدّمها حماس أنها توصّلت بوساطة مصرية إلى وقف لإطلاق النار بينها وبين إسرائيل. وقالت الفصائل أنها ستلتزم بالهدنة طالما التزمت بها إسرائيل التي لم يصدر عنها أي تأكيد رسمي لهذه الهدنة.

وقتل سبعة فلسطينيين في غارات اسرائيلية على قطاع غزة في اليومين الماضيين ردا على اطلاق صواريخ على اراضي الدولة العبرية في أسوأ تصعيد بين الجانبين منذ العام 2014.

وبدأ التصعيد الأخير مساء الأحد مع عملية خاصة للقوات الاسرائيلية داخل القطاع اعقبها اشتباك مع مقاتلين لحركة حماس. وردّت المقاومة بإطلاق مئات الصواريخ وقذائف الهاون على المناطق الاسرائيلية. واستهدفت قذيفة مضادة للدبابات حافلة تقول حماس إن جنوداً إسرائيليين كانوا يستخدمونها. وأصيب جندي إسرائيلي بجروح بالغة في هذا الهجوم. 

(وكالات، العربي الجديد)

أخبار ذات صلة

0 تعليق