آبل حظرت فيسبوك وغوغل.. حرب التطبيقات التجريبية!

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بعد أن حظرت آبل تطبيقات فيسبوك الداخلية على نظام (آي أو إس) بسبب انتهاكها سياسة الخصوصية، أغلقت الشركة أيضا تطبيقات لغوغل، التي انتهكت سياسة متجر آبل.

وكان موقع "تيك كرنتش" قد كشف أن فيسبوك دفعت بشكل سري ما يصل إلى 20 دولارا شهريا لمراهقين وشباب مقابل تثبيت تطبيق "فيسبوك ريسيرش" الذي يمنح الشركة القدرة على مراقبة هواتفهم وأنشطتهم على الإنترنت.

وأشار الموقع إلى أن الشركة بدأت بهذا الإجراء منذ عام 2016، واستهدفت الأشخاص بين 13 و35 عاما، وطلبت منهم تثبيت التطبيق على الأجهزة التي تستخدم نظامي آندرويد وآي أو أس.

كما طلبت فيسبوك منهم إرسال صور لسجل طلباتهم على موقع أمازون وذلك لأغراض بحثية.

وبالرغم من أن جمع البيانات كان بموافقة المستخدمين لكن فيسبوك انتهكت سياسة آبل التي تتطلب موافقتها على توزيع برامج من هذا النوع خارج متجر التطبيقات.

وانتقدت فيسبوك إجراء آبل بحظر تطبيقاتها الداخلية وأشارت إلى أن التطبيق لا يزال فعالا على الأجهزة بنظام آندرويد.

وحسب تقارير صحافية، أعلنت فيسبوك لاحقا أنها حصلت على اعتماد آبل وأنها بصدد تشغيل تطبيقاتها الداخلية وتشغيلها مرة أخرى، لكن آبل لم تصرح بذلك حتى الآن.

وكانت تطبيقات الإصدار التجريبي من خرائط غوغل وهانغ آوت للمحادثات وجيميل على نظام آي أو إس توقفت عن العمل، بالإضافة إلى التطبيقات الخاصة بالموظفين فقط مثل تطبيق المقهى الداخلي في غوغل.

واعترفت غوغل في بيان الأربعاء بالخطأ وقالت إنها عطلت تطبيق "سكرينوايز ميتر آي أو إس" على نظام تشغيل منتجات آبل "آي أو إس".

وأضافت غوغل إنها كانت صريحة مع المستخدمين حول الطريقة التي يتم بها جمع بياناتهم، وقالت إنه "يمكن للمستخدمين إلغاء الاشتراك في البرنامج في أي وقت".

وأطلقت غوغل التطبيق في 2012، وعرضت 25 دولارا على المستخدمين وهدايا وأجهزة مقابل مراقبة وتحليل البيانات.

أخبار ذات صلة

0 تعليق