بعد نقل منى وشيما.. ما الفرق بين الحبس الاحتياطي في القسم و"القناطر"؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بعد 4 أيام قضتها الممثلتان منى فاروق وشيماء الحاج، داخل قسم أول مدينة نصر، على ذمة التحقيقات في الاتهامات الموجهة إليهما رحَّلتهما قوة أمنية من مديرية أمن القاهرة  إلى سجن القناطر، بعد أن انتهت نيابة مدينة نصر من التحقيق معهما، وتجديد حبسهما احتياطيًا لمدة 15 يوما.

اللواء محمد نور الدين، الخبير الأمني، قال إن الحبس الاحتياطي لمدة 4 أيام لا يستلزم استدعاء سيارات ترحيلات لنقل المتهمين لسجن آخر، لذلك من الممكن قضاء الأيام الأربعة داخل حجز القسم الأقرب للنيابة، حتى موعد العرض على النيابة مرة أخرى.

وأضاف نور الدين في تصريحات لـ"الوطن" أنه بعد زيادة مدة الحبس الاحتياطي إلى 15 أو 30 أو 45 يومًا، يتم ترحيل المتهمين إلى سجن تنفيذ للعقوبة، بقرار من النيابة، ولا يشترط الترحيل في نفس اليوم.

داخل سجن الرجال يتم تمييز المحبوسين احتياطيًا، عن هؤلاء الذين ينفذون العقوبة بالملابس، حسب الخبير الأمني، حيث يرتدي المحبوسون احتياطيا ملابس بيضاء، بينما يرتدي من بقضون عقوبة ملابس زرقاء، كما يتم حبس ىكل منهم على حدة.

في حالة المسجونات النساء يرتدين جميعهن ملابس بيضاء، وفقًا لتأكيد نور الدين، لافتًا إلى أنه يتم تقسيم المسجونات بالداخل تقسيم نوعي، حيث يتم وضع مسجونات المخدرات في زنزانة والدعارة في أخرى والأموال العامة في ثالثة، وهكذا، ولا يتقابلن إلا في ساعة التريض.

أخبار ذات صلة

0 تعليق