النيابة توجه تهمة القتل الخطأ للمتهمين فى حادث محطة مصر

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وجهت نيابة شمال القاهرة الكلية، تحت إشراف المستشار حاتم فضل المحامي العام الأول، تهم القتل الخطأ عن طريق الإهمال وإتلاف الممتلكات العامة لـ 6 متهمين في حادث تصادم قطار رميسيس، مما أدى إلى تفجير تانك السولار، واندلاع حريق هائل، أدى إلى وفاة 22 مواطنا وإصابة 41 آخرين.

وخلال التحقيقات أقر المتهم الرئيسي «علاء.ف» أن بداية الواقعة بدأت بمشاجرة بينه وبين زميل له احتك بقطاره، فنزل للتشاجر ومعاتبته ونسى أن يفصل الجرار، فوجيء بتحركه بسرعة شديدة، ولم يستطع أحد السيطرة عليه، وأنكر المتهمين الـ 5 صلتهم بالحادث، مؤكدين أن سائق الجرار الذي اصطدم بالمحطة هو السبب في الحادث.

كان النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق أمر بحبس 6 متهمين، وهم كلا من: "سائق الجرار ٢٣٠٥ ومساعده وعامل المناورة لذات الجرار وسائق الجرار ٢٣٠٢ وعامل المناورة لذات الجرار وأيضا العامل المختص بتحويله الخطوط" لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وأصدرت النيابة العامة بيانا مساء أمس الأربعاء، بشأن الحادث والذي تضمن أنه استكمالا للتحقيقات التي تجريها النيابة العامة في حادث القطار بمحطة سكك حديد مصر بميدان رمسيس؛ تبين من التحقيقات أن الجرار رقم ۲۳۱۰ مرتكب الحادث أثناء سيره متجها إلى مكان التخزين تقابل مع الجرار رقم 2305 أثناء دورانه على خط مجاور عكس الاتجاه مما أدى إلى تشابكهما وحال ذلك دون استمرار سير الجرار مرتكب الحادثة.

وتابع البيان: "ترك قائد الجرار الأخير كابينة القيادة دون أن يتخذ إجراءات إيقاف محرك الجرار وتوجه لمعاتبة قائد الجرار الأخر رقم 2305 الذي قام بالرجوع للخلف لفك هذا التشابك، مما أدى إلى تحرك الجرار مرتكب الحادث دون قائده وانطلاقه بسرعة عالية فاصطدم بالمصد الخرساني بنهاية خط السير بداخل المحطة فوقع الحادث الذي نتج عنه اندلاع النيران ووفاة 22 شخصًا ممن تصادف وجودهم بمنطقة الحادث متأثرين بالنيران التي أدت إلى احتراق أجسادهم وتفحمها من شدتها".

أخبار ذات صلة

0 تعليق