الاتحاد الأوروبي: الاتفاق النووي هو السبيل الوحيد لضمان سلمية برنامج إيران النووي

أعرب الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وفرنسا وألمانيا عن الأسف العميق إزاء قرار الولايات المتحدة إلغاء الإعفاءات عن عقوباتها ضد برنامج إيران النووي.

وأشار متحدثون باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، ووزارات الخارجية البريطانية والفرنسية والألمانية، في بيان مشترك صدر اليوم السبت، إلى أن المشاريع النووية الثلاثة في إيران المتفق عليها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة وقرار مجلس الأمن الدولي 2231، بما في ذلك تطوير مفاعل أراك، "تخدم مصالح عدم انتشار الأسلحة النووية وتقدم إلى المجتمع الدولي ضمانات بأن الأنشطة النووية الإيرانية تحمل طابعا سلميا وآمنا حصرا".

وأشار البيان المنشور على موقع الحكومة البريطانية إلى أن الأطراف الأوروبية في الاتفاق النووي "تواصل التشاور مع شركائها بغية تقييم عواقب قرار الولايات المتحدة".

ووصف البيان خطة العمل الشاملة المشتركة بأنها "إنجاز رئيسي لهيكل عدم انتشار الأسلحة النووية العالمي، وتمثل حاليا السبيل الأفضل والوحيد لضمان سلمية برنامج إيران النووي"، مضيفا: "لذلك نحن مستمرون في العمل بهدف ضمان التطبيق الكامل والفعال للالتزامات بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة، بما في ذلك عودة إيران دون تأخير إلى الالتزام الكامل بمسؤولياتها النووية".