95 % نسبة تبني الخدمات الذكية في الكهرباء والمياه بدبي لمواجهة كورونا

95 % نسبة تبني الخدمات الذكية في الكهرباء والمياه بدبي لمواجهة كورونا
95 % نسبة تبني الخدمات الذكية في الكهرباء والمياه بدبي لمواجهة كورونا

أعلنت دولة الإمارات التوسع في الخدمات الذكية في قطاع الكهرباء بديلا للمعاملات الورقية، ضمن خطط توسيع الخدمات الذكية، خصوصا مع انتشار فيروس كورونا.

وقالت هيئة كهرباء ومياه دبي في بيان اليوم السبت، وصلت نسبة التبني الذكي لخدماتها إلى 95%، وانجز متعاملي الهيئة أكثر من 2.5 مليون معاملة ذكية خلال الربع الأول من العام الجاري، كما يتاح للمتعاملين إنجاز جميع معاملاتهم عبر القنوات الذكية في أي وقت ومن أي مكان بما يوفر وقتهم وجهدهم.

وأشار سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إلى أن الهيئة كانت من أوائل الجهات الحكومية في دبي التي استكملت تحويل جميع خدماتها إلى خدمات ذكية بنسبة 100% وذلك في عام 2014.

وأضاف: "نعمل في هيئة كهرباء ومياه دبي وفق رؤية بأن الحكومة الذكية تذهب للناس ولا تنتظر أن يأتوا إليها، و"إستراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية"، لبناء منظومة متكاملة للعمل الحكومي الخالي من الأوراق بحلول عام 2021، وقد جاءت الهيئة في المركز الأول على مستوى حكومة دبي في تنفيذ إستراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية ضمن فئة الجهات الكبيرة، وذلك للمرة الثانية على التوالي، حيث بلغت نسبة استغناء الهيئة عن الأوراق 82%. 

وقال: ساهمت البنية الرقمية المتطورة التي تمتلكها الهيئة في استمرارية خدماتها دون تأثر وفق أعلى المعايير العالمية، رغم الإجراءات الاحترازية التي اتخذناها لحماية المجتمع وضمان صحة وسلامة المتعاملين والموظفين. وقد بلغت نسبة التبني الذكي لخدمات الهيئة 95% ونتوقع وصولها إلى 100%، ونأمل أن يواصل متعاملو الهيئة إنجاز معاملاتهم عبر القنوات الذكية المتعددة التي توفرها الهيئة بما يوفر وقتهم وجهدهم".

وأشار الطاير إلى أن موظف الهيئة الافتراضي "رماس"، الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي، يساعد المتعاملين على إجراء العديد من المعاملات مثل دفع الفواتير، وتتبع حالة طلبات تشغيل الكهرباء والمياه، وغيرها. ويتوافر "رماس" على مدى الساعة للرد على استفسارات المتعاملين المكتوبة أو من خلال المحادثة الصوتية باللغتين العربية والإنجليزية عبر تطبيق الهيئة الذكي وموقعها الإلكتروني، وصفحة الهيئة على "فيسبوك"، إضافة إلى أنظمة "أليكسا" و"جوجل هوم"، والروبوتات.