أخبار عاجلة

طارق شاهين.. قارئ قرآن ومصمم إلكترونى

طارق شاهين.. قارئ قرآن ومصمم إلكترونى
طارق شاهين.. قارئ قرآن ومصمم إلكترونى

في محافظة الدقهلية مسقط رأس المشاهير بمختلف المجالات، دائما نجد نماذج لمواهب تفتقد النجومية والشهرة، بعيدًا عن مدينة القاهرة العاصمة، ومنها طارق أحمد شاهين، ابن قرية النسيمية التابعة لمركز المنصورة محافظة الدقهلية، بعمر ١٦عامًا، طالب يدرس في الصف الأول الثانوى بمدرسة طناح الثانوية الحديثة بنين، يعد من المواهب التى يدعمها قسم الموهوبين والتعلم الذكى بإدارة غرب المنصورة، عندما تستمع إليه، تنقلك براعة تلاوته إلى حالة من الخشوع، ويخضعك أداؤه إلى التضرع.

اكتشف «شاهين» موهبته في الثامنة من عمره، ‏وشجعه ودعمه والده أحمد خالد شاهين، من مشاهير قراء القرآن الكريم، حيث نشأ شاهين على صوت وتلاوة والده فاحتذى به، فبدأ القراءة أمام الجمهور بالإذاعة المدرسية، في الصف الخامس الابتدائى، شجعه ودعمه جمال أبوالخير مدير المدرسة، ومحمد درويش، مسئول الإذاعة المدرسية، واستمر بالقراءة بالمرحلة الإعدادية، ‏وفى المرحلة الثانوية حدثت نقلة نوعية بحياته، فمثل المدرسة في تلاوة القرآن الكريم، في مسابقة أعدتها أستاذته رانيا القناوى، وكانت المسابقة بين مدرسته ومدرسة برق العز، ثم انهالت عليه طلبات للقراءة بعدد دول عربية، ولكنه لم يستطع السفر.

حرص شاهين على الاستماع لمشاهير القرآن الكريم، لتطوير أدائه، حتى تعلم المقامات الموسيقية ومنها صبا، نهاوند، عجم، بيات، وكما أنه يحرص على حفظ آيات القرآن الكريم، جذبه أيضا تلاوة الشيخ محمود الشحات أنور، لجمال صوته، فاقتبس منه في تلاوته.

ولم تقف موهبة شاهين عند تلاوة القرآن الكريم وحفظه، وإنما عشق أيضا مجال التكنولوجيا والتقنيات، والتصوير والتصميم،‏ فعمل بمشروعات كثيرة خلال الإنترنت بمجال التصميم والتقنية، وكوّن فريقًا وانشأ موقعًا إلكترونيًا للفريق.

ويحلم «شاهين» بالشهرة والنجومية كقارئ قرآن، وكما يحلم بالالتحاق بالكلية الفنية العسكرية،‏ ليصبح ضابطًا بالجيش والدفاع عن مصر.

المصدر
البوابة نيوز