السفينة «أمازون» نقلت إرهابيين إلى طرابلس لدعم حكومة الوفاق

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
السفينة «أمازون» نقلت إرهابيين إلى طرابلس لدعم حكومة الوفاق, اليوم الجمعة 24 مايو 2019 09:47 مساءً

 

الأمم المتحدة تنحاز للإخوان وترفض إدانة «السراج»

يوما بعد يوم، تسقط الأقنعة الإرهابية وممولوها فى ليبيا، ففى ظل الاختناق الذى تعيشه المليشيات الإخوانية فى طرابلس، تحت ضغط تقدم الجيش الليبى، لجأ الرئيس التركى رجب طيب أردوغان إلى الإرهابيين؛ ليكلفهم هذه المرة بـ«مهمة» زرع الموت فى ليبيا.

السلطات الليبية كشفت عن تورط أنقرة فى جلب المقاتلين إلى العاصمة طرابلس، ووفق إعلام تركى معارض، قال العقيد أبوبكر البدرى، الضابط بالعمليات البحرية، التابعة للجيش الليبى، إن السفينة التركية «أمازون» التى رست مؤخرا بميناء طرابلس كانت تحمل عددا كبيرا من الإرهابيين ممن ينتمون لتنظيمى «داعش» و«القاعدة».

وفى بيان نشرته غرفة عمليات الكرامة فى المنطقة الغربية، أوضح البدرى أن العملية جرت بشكل تمويهى، حيث جرى الإعلان عن وصول شحنة مدرعات إلى المليشيات المسلحة التابعة لحكومة الإخوان.

لكن فى الحقيقة، كان الهدف من العملية جلب الإرهابيين من سوريا إلى ليبيا، علاوة على كميات من الأسلحة والذخائر من أنقرة لدعم الإخوان فى طرابلس، وذلك رغم خضوع ليبيا، منذ 2011، لقرار أممى يحظر إدخال السلاح إلى أراضيها لأى طرف.

السفينة «أمازون» وصلت إلى ميناء طرابلس السبت الماضى رافعة علم مولدوفا، وتحمل اسم «أمازون» ومحملة بنحو ٤٠ مدرعة وعدد من المرتزقة والإرهابيين من سوريا والعراق، وكانت فى البداية بميناء طرابلس بلبنان، إلا أنها اختفت عن برنامج الرصد البحرى أكثر من مرة؛ ما أثار الشكوك حولها.

وظهرت مرة أخرى وهى تعبر مضيق خيوس جنوبا من ميناء «سامسون» بتركيا، وتوقفت السفينة

فى ميناءى «ديكيلي» و«إزمير» التركيين، لتواصل مسارها باتجاه السواحل الليبية متجهة إلى العاصمة طرابلس التى تسيطر عليها مليشيات حكومة الوفاق.

الموت المتدفق فى جسر بحرى صنعه أردوغان لقتل الليبيين ودعم مليشيات الإخوان، واجهه الجيش الليبى بقرار فرض حظر بحرى كامل على الموانئ الواقعة غربى ليبيا؛ بهدف قطع الإمدادات العسكرية عن المليشيات فى العاصمة, كما قرر إعلان الحظر البحرى التام على كامل الموانئ البحرية فى المنطقة الغربية، محذرا من أنه سيضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه الاقتراب من الموانئ بالمنطقة الغربية وخاصة تركيا.

وتواصل بعثة الأمم المتحدة للدعم فى ليبيا برئاسة غسان سلامة انحيازها الواضح إلى حكومة الوفاق الوطنى برئاسة فائز السراج والمليشيات المسلحة المتواجدة فى طرابلس، وتتغافل عن الدور التخريبى والسلبى الذى تمارسه المليشيات فى مدن المنطقة الغربية وخاصة فى العاصمة.

وزعم المبعوث الأممى إلى ليبيا خلال إحاطته أمام مجلس الأمن الدولى، أن العاصمة طرابلس تتمتع بقدر من الأمن المتزايد فى طرابلس، مدعيا أن أهالى طرابلس يعيشون تحسنا فى الأفق الاقتصادى والمضى قدما فى إنجاز المسار السياسى.

وتغافل «سلامة» المعاناة التى يعيشها أهالى طرابلس تحت حكم المليشيات المسلحة والاعتمادات المالية لقادة المليشيات المسلحة المسيطرة على العاصمة، فضلا عن تعقد سبل حل الأزمة السياسية فى ليبيا

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D
بسبب انحيازه الكامل لحكومة الوفاق الوطنى.

كما تجاهل «سلامة» واقعة نقل المقاتلين الأجانب المتطرفين من سوريا عبر تركيا إلى سوريا، فضلا عن تغاضيه عن المرتزقة الذين يدعمون مليشيات حكومة الوفاق فى ضواحى طرابلس، وركز المبعوث الأممى على إدانة عملية الجيش الليبى لتحرير العاصمة الليبية من قبضة المليشيات المسلحة.

وتجاهل المبعوث الأممى لدى ليبيا الدعم العسكرى التركى الواضح للمليشيات المسلحة وانتهاك أنقرة لقرار حظر التسليح على ليبيا، فضلا عن تبريره للسلوك التركى الداعم للمليشيات بالمدرعات والأسلحة، وهو ما يدين المبعوث الأممى إلى ليبيا الواجب عليه إدانة ومواجهة التحرك التركى لدعم الميليشيات المسلحة فى طرابلس.

وأغفل «سلامة» الحديث عن أموال الليبيين التى ينفقها مصرف ليبيا المركزى فى السوق السوداء لقتل الشعب الليبى، متجاهلا تسليح قطر وتركيا للمليشيات التى تقاتل فى العاصمة طرابلس وهو ما يهدد بأمن واستقرار البلاد.

وتجاهل المبعوث الأممى إلى ليبيا الحديث عن الطيار الأجنبى البرتغالى المرتزق الذى أسقطت الدفاعات الجوية للجيش الليبى طائرته فى منطقة الهيرة بضواحى طرابلس، وتغاضيه عن وجود مستشارين عسكريين أجانب فى مدينة مصراتة لدعم المليشيات المسلحة فى العاصمة طرابلس.

وقال المبعوث الأممى إن الأطراف الليبية كانت على بعد خطوة واحدة من تنظيم الملتقى الوطنى فى مدينة غدامس الليبية، زاعما أن المكونات الليبية كانت متحمسة للمشاركة فى الملتقى، وذلك لإنهاء المرحلة الانتقالية فى البلاد التى استمرت ثمانية أعوام فى ليبيا، والدخول فى فترة جديدة من الاستقرار والأمن يكون صندوق الاقتراع الفيصل فيها.

اللافت للأمر أن «سلامة» يحاول تمرير رؤيته للحل دون الالتفات إلى الأطراف السياسية الأخرى، وهو ما يؤكد أن المبعوث الأممى إلى ليبيا يتعامل مع بعض المكونات الليبية من برج عاجى، على الرغم من أن متطلبات وظيفته التى يتقاضى راتباً من الأمم المتحدة هى الحيادية والاستماع لكافة الأطراف، ومحاولة تقريب وجهات النظر بين المكونات الليبية وليس دعم طرف على حساب الآخر.

هذا المقال "السفينة «أمازون» نقلت إرهابيين إلى طرابلس لدعم حكومة الوفاق" مقتبس من موقع (الوفد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الوفد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق