حرب الـ5G

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
حرب الـ5G, اليوم السبت 1 يونيو 2019 01:19 صباحاً

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لم تتوقف الإجراءات الأمريكية عند زيادة الرسوم الجمركية على البضائع الصينية المستوردة إلى الولايات المتحدة، ولكن تجاوز ذلك في 15 مايو السابق إلى وضع شركة «هواوى» الصينية و68 شركة تابعة في 26 دولة
ضمن قائمة سوداء للشركات المحظور التعامل معها تجاريا.

ويأتى هذا الإجراء في إطار السباق المحموم بين المصنعين الأمريكيين والصينيين في تطبيق نظام الاتصالات المتطور 5 جى، وهو النظام الذي بدا أن الصينيين قد استعدوا لإطلاقه، حيث إن شركة هواوى لا يقتصر عملها على إنتاج التليفونات المحمولة فقط، ولكن كل ما يتعلق بتكنولوجيا الاتصالات والبنية التحتية لها، وتساهم تكنولوجيا الـ5 جى في ربط كل أدوات التكنولوجيا من أجهزة اتصال والكمبيوترات الشخصية إلى السيارات ذاتية القيادة، أي ما يطلق عليه إنترنت الأشياء (IOT) ولنتصور الفارق بين الـ5 جى وما سبقها، فإن تحميل فيلم مدته ساعتين بنظام 3 جى كان يستغرق 26 ساعة، وبنظام الـ4 جى فيستغرق 6 دقائق، أما الـ5 جى فهو يتيح ذلك في زمن لا يتجاوز ثلاث ثوان ونصف الثانية! ولا يمثل النظام الجديد الأسرع 20 مرة عن سابقه تهديدا تكنولوجيا فقط، ولكن تطمح الولايات المتحدة في المبادرة بتقديمه للأسواق مما يوفر حوالى ثلاث ملايين فرصة عمل، ويضيف إلى الناتج القومى حوالى 500 بليون دولار، بينما الأهم من توفير الوظائف وزيادة الناتج القومى هو فرض السيطرة، حيث ترى الإدارة الأمريكية أن طرح شركة «هواوى» للنظام الجديد يتيح للحكومة الصينية إمكانية التجسس على المستخدمين وهو ما تريده الإدارة الأمريكية أن يظل حكرا عليها دون أن ينازعها فيه أحد!.


وبينما تأتى هذه الأحوال كمخرجات كاشفة للمعركة الدائرة، فإن ما يقلق الإدارة الأمريكية فعلا هو التحول الصينى من تقليد أو نسخ التكنولوجيا الأمريكية إلى ابتكار تكنولوجيا خاصة بها، وهو ما ظهر جليا فيما حققته الشركة الصينية من ابتكارات تتفوق بها على نظيرتها الأمريكية «آبل» على الرغم من أن إنتاج الموبايلات يعد حصة صغيرة من إنتاج الشركة الصينية، بل إن الشركة بالرغم من إعلان شركة «جوجل» الأمريكية تعليق أعمالها مع «هواوى» فقد أعلنت الأخيرة أنها ستطلق هاتفا جديدا في سبتمبر المقبل يعمل بنظام تشغيل خاص بالشركة «هونج منج» والذى سيطرح بمواصفات فائقة وسعر منافس، وأن نظام «هونج منج» سيعمل بكفاءة تضاهى نظام «أندرويد» خاصة أن الشركة تعمل على تطوير هذا النظام من 2012 بالإضافة أن الشركة لديها الحق في استخدام بعض التطبيقات الموجودة على نظام التشغيل «أندرويد» كونها تطبيقات مفتوحة المصدر.

وعلى الرغم من القرار الأمريكى فإن دولا كثيرة لم تنصاع له، بل إن العديد من الشركات الأمريكية بدأت تعانى حيث بلغت مشتريات شركة «هواوى» من بند أشباه الموصلات فقط حوالى 15 مليار دولار في 2018.

وبينما أفاد بعض المعلقين أن الأمر لا يتعدى محاولة الحصول على بعض المليارات لإنعاش الاقتصاد الأمريكى من حصيلة الاحتياطى النقدى الضخم لدى الصين، والذى بلغ في العام الماضى 3 ترليونات و600 مليار دولار، وذلك عن طريق فرض عقوبات تجارية، حتى تستسلم الصين للضغوط وتدفع لتوفير فرص عمل للأمريكيين، بينما الحقيقة أنها حرب حول الفضاء وكيفية استغلاله والتسابق على السيطرة على أجوائه والاستفادة من أي بادرة قد تبدو على أحد الكواكب للاستفادة الأرضية، أما الحرب الأرضية فهى حرب المعلومات في عصر المعرفة، حيث يسود من يحتكم على قواعد البيانات الضخمة، ويطبق الذكاء الاصطناعى ويطوره، ومن يعرف ميول الناس وتوجهاتهم.

ويأتى اختلاف هذا النوع من الحروب أنه يتسق مع المستقبل، متجاوز الحاضر سواء بأيديولوجياته أو سبل العيش فيه، بينما الأهم أنها صراعات لا ذكر للماضى فيها، ليس لها محدد إلا الإنجاز والتحقق، حيث ترك الماضى لمن يشتاقون إليه وينهلون منه ويموتون كما ولدوا ولم يغيروا في الحياة شىء.

هذا المقال "حرب الـ5G" مقتبس من موقع (المصرى اليوم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المصرى اليوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق