حميدتي: مفوضون من الشعب لتشكيل حكومة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال نائب رئيس المجلس العسكري السوداني، قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي" خلال تجمع السبت في قرية (قري) على أطراف الخرطوم "لدينا تفويض من الشعب السوداني لتشكيل حكومة تكنوقراط".

وفي إشارة إلى تدخل خارجي، قال حميدتي إن "هناك سفراء خربوا البلاد ودمروها والآن عادو إلى الخرطوم، ولدينا الدليل وسننشر اليومين المقبلين مؤامرات خلف الكواليس، واللي قال كلمة مسجلينها، وسنفتح فيها بلاغات".

وتتواصل المظاهرات الليلية في السودان مطالبة بإسقاط المجلس العسكري، منذ أن شن مسلحون بلباس عسكري عملية أمنية في الثالث من يونيو، استهدفت المتظاهرين خارج مقر القيادة العامة للجيش ما أسفر عن مقتل العشرات وإصابة المئات بجروح.

واتهم متظاهرون وشهود عناصر قوات الدعم السريع بتنفيذ العملية.

وقال حميدتي على وقع الهتافات المؤيدة "صورتنا كدعم سريع هذه الأيام تم تشويهها ولكننا لن نتحدث عن الذي حدث حتى تخرج نتائج التحقيق".

وأعلن المجلس العسكري الحاكم في السودان عن إرجاء إعلان نتائج تحقيقه الخاص في أحداث فض الاعتصام أمام المقر القيادة العامة للقوات المسلحة، بدون أن يحدد موعدا جديدا.

وكان المجلس العسكري قد أعلن عن انتهاء لجنة التحقيق العسكرية الخاصة بفض اعتصام مقر القيادة العامة وإعلان النتائج السبت، لكنه عاد ببيان مرئي يعلن فيه إرجاء إعلان التحقيق لمزيد من الإيضاحات من الشرطة.

ورفض المجلس العسكري بشكل قاطع الدعوات لإجراء تحقيق دولي بحجة أن السودان "بلد ذو سيادة".

لكن المجلس العسكري قال في البيان المتلفز إن "لجنة التحقيق توصلت إلى ضلوع عدد من الضباط برتب مختلفة وثبوت مسؤوليتهم عن إخلاء ساحة الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة دون أن يكونوا ضمن القوى المكلفة بتنفيذ خطة تنظيف منطقة كولومبيا ودخولهم ميدان الاعتصام دون تعليمات من الجهات المختصة".

وفي بيان نشرته وكالة الأنباء السودانية، نفى المجلس العسكري اعتراف اثنين من قياداته بنية القيادات العسكرية فض الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة والتي أوقع أكثر من مئة قتيل ومئات المصابين، لكن النشطاء أعادوا بث اعتراف المتحدث باسم المجلس الفريق ركن شمس الدين كباشي في المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء الخميس.

وكان كباشي قد قال للصحافيين إن "المجلس العسكري هو من اتّخذ قرار فضّ الاعتصام (...) ووضعت الخطة لذلك، ولكنّ بعض الأخطاء والانحرافات حدثت".

وقتل نحو 118 شخصا في الخرطوم منذ بدأت الحملة الأمنية، وفق لجنة الأطباء المركزية المؤيدة للاحتجاجات.

وبالرغم من أن المجلس العسكري أكد أنه لم يكن يود فض الاعتصام، فإن المتحدث باسم المجلس العسكري شمس الدين كباش أكد في مقابلة مع "الحرة" أنه لن يتم السماح بالاعتصام مرة أخرى أمام مقار الجيش.

ولا تزال خدمة الإنترنت منقطعة عن السودان، حيث حجب المجلس العسكري مواقع التواصل الاجتماعي، وقال إنه لن تكون هناك عودة للخدمة قريبا معتبرا الإنترنت "يهدد الأمن القومي في السودان".

وكانت قيادات المجلس العسكري قد نفت الاعتداء على الطواقم الطبية والمستشفيات القريبة من مقر الاعتصام حيث كان يتواجد بعض المصابين وجثث قتلى الفض، لكن نشطاء مواقع التواصل نشروا فيديوهات تظهر اعتداء عناصر بملابس عسكرية على طواقم طبية.

وعبرت الأمم المتحدة الجمعة عن مخاوفها بشأن تقارير تفيد بأن ميليشيات سودانية وقوات الدعم السريع اغتصبت متظاهرات وممرضات وطبيبات خلال حملة قمع المتظاهرين في الخرطوم.

وقالت براميلا باتن كبيرة مسؤولي الأمم المتحدة المعنية بمكافحة العنف الجنسي، إنه ينبغي إرسال فريق لحقوق الإنسان تابع للأمم المتحدة بسرعة إلى السودان "لتحرّي الوضع على الأرض، بما في ذلك حالات العنف الجنسي المزعومة".

وحذر مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الإفريقية تيبور ناج الجمعة من "إمكانية الوصول إلى حالة من الفوضى في السودان كما هو الحال في ليبيا".

وقال في مؤتمر صحافي إن "أحداث الثالث من يونيو شكّلت من وجهة نظرنا منعطفا كاملا في طريقة سير الأحداث مع ارتكاب عناصر القوى الأمنية جرائم وعمليات اغتصاب"، داعيا إلى إجراء تحقيق "مستقل وذي مصداقية" في عملية القمع التي شهدها السودان.

هذا المقال "حميدتي: مفوضون من الشعب لتشكيل حكومة" مقتبس من موقع (الحرة) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الحرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق