إقتصاد وأعمال

5 تحديات لتنمية السياحة أمام محافظ البحر الأحمر الجديد

حدد مستثمرو السياحة بالبحر الأحمر عددا من الملفات والقضايا تنتظر قرارات حاسمة من اللواء عمرو حنفى محافظ البحر الأحمر الجديد الذى تم تعيينه خلفا للواء أحمد عبدالله المحافظ السابق.

ويضع المستثمرون آمالا عريضة على اللواء عمرو حنفى فى حسم واستكمال العديد من الملفات وأهمها استكمال تطوير البحر الأحمر ووضعها بقوة على خريطة السياحة العالمية نظرا لأهميتها من الناحية الاقتصادية والاستراتيجية للأمن القومى المصرى، وكذلك عودة الوجهة الحضارية الجذابة للمحافظة، بالإضافة إلى استكمال الجهود الخاصة بإعلان مدينة الغردقة مدينة خضراء بنهاية 2022 والعمل على زيادة المساحات الخضراء بها.

كما يرغب المستثمرون السياحيون فى فتح صفحة جديدة مع الأجهزة المحلية بالمحافظة بهدف تسهيل الإجراءات وتوفير المناخ الملائم للاستثمار فى المحافظة وتشجيعهم على ضخ استثمارات فى مشروعات جديدة واستكمال الاستثمارات المتوقفة وكذا إعداد مشروعات لتنشيط السياحة وإعادة الغردقة من جديد ضمن أفضل المدن السياحية العالمية.

ويؤكد المستثمرون على ضرورة إنهاء الكثير من المشاكل التى عرقلت النمو السياحى ومنها القضاء على العشوائيات واستكمال مخطط تطوير مدينة الغردقة، وكذلك تنفيذ عدد من مشروعات البنية الاساسية لتجميل المدينة وتنشيط السياحة بها بالاضافة إلى الاهتمام بمدن القصير وسفاجا ومرسى علم، بما يساعد على زيادة الحركة السياحية الوافدة لهم والمساهمة فى زيادة الايرادات المحققة للدخل القومى، لافتين إلى أن هناك ملفا مهما أيضا يجب النظر اليه وهو تحصيل رسوم جديدة لزيارالسائحين والمصريين للمحميات الطبيعية تنفيذا لقرار وزارة البيئة رقم 304 لسنة 2019 بتحصيل رسوم زيارة المحميات «الجزر الشمالية ووادى الجمال وجبل علبة والجزر البعيدة».

وأكد المستثمرون أن المحافظة بالكامل تعتمد على صناعة السياحة التى ترتكز على الخدمات المقدمة للسائح بجودة عالية وأهم تلك الخدمات هى الصورة البصرية للمدينة وعودة الوجهة الحضارية الجذابة للمحافظة حتى تحصل على نصيبها العادل من حركة السياحة العالمية.

المصدر
بوابة الشروق

قد تقرأ أيضا