استطلاع: مطالب بتسهيل إجراءات الاستثمار الرياضي وتوحيد الإجراءات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أجرت غرفة الرياض، ممثلة باللجنة الرياضية برئاسة عضو مجلس الإدارة رئيس اللجنة الدكتور خالد الجريسي، استطلاع بيّن مدى توزع المستثمرين بحسب النشاط الرياضي، حيث توزعت النسب مناصفة بين المستثمرين بالأندية والمراكز الرياضية وصالات اللياقة البدنية، وفي المقابل نال التسويق والإعلام الرياضي والفروسية نسبة مماثلة.

وكشف الاستطلاع أن نسبة 75 % من المستثمرين لا يعرفون التوجهات فيما يخص تشجيع الرياضة، واقترحت الدراسة بأن تعلن هذه الجهات عن توجهاتها من خلال وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، وعقد ورش عمل وملتقيات، إضافة إلى دور وسائل التواصل الاجتماعي لهذه الجهات.

وأوضحت نتائج الاستطلاع أن غالبية المشاركين بالاستطلاع يعتقدون أن للقطاع الخاص دورا في توعية وتشجيع الرياضة المجتمعية، متمثلاً بنسبة 82 %، في حين يرى النسبة المتبقية 18 % غير ذلك.

أما بالنسبة للتحديات التي تواجه المستثمرين بالأنشطة الرياضية مع الجهات الحكومية ذات العلاقة، أشار 71 % من المشاركين بالاستطلاع بأنهم يواجهون تحديات ومعوقات فيما يتعلق باستثماراتهم، في حين بيّن 29 % من الذين استطلعت آراؤهم أنهم لا يواجهون أي تحديات أو معوقات أمام استثماراتهم.

وأشار المشاركون بالاستطلاع إلى أبرز التحديات والمعوقات التي تواجه المستثمرين في الأنشطة الرياضية، مثل تدني الاهتمام وضعف التواصل الفعال بين الجهات المعنية بالنشاط الرياضي والمستثمرين في هذا النشاط، وضعف الاهتمام بالأنشطة الرياضية الأخرى عدا كرة القدم، في حين ما زالت الأنشطة الرياضية المختلفة تعاني من صعوبة إصدار التصاريح والتأشيرات إلى جانب طول فترة الانتظار للحصول عليها، والرسوم المالية المرتفعة التي ترهق المستثمرين في هذا النشاط، كما أنه لا توجد جهة محددة لإقامة الدورات التدريبية الرياضية، في ظل تعدد الجهات الحكومية المسؤولة عن إصدار التراخيص للأنشطة الرياضية.

وخرج الاستطلاع بعدة توصيات، منها أهمية التكامل بين القطاعين العام والخاص لتطوير التشريعات واللوائح التنفيذية التي تنظم النشاط الرياضي، بحيث تصبح تلك الأنظمة أكثر مرونة وتعزز فرص الاستثمار في القطاع الرياضي، أهمية توليد فرص استثمارية لتوعية المجتمع بأهمية الرياضة واللياقة البدنية، توحيد الإجراءات وأتمتة استقبال وإنجاز الطلبات لانسياب الأعمال وتحفيز المستثمرين نحو بيئة استثمارية واعدة، إلى جانب توسيع وزارة التجارة والاستثمار مجالات الأنشطة الرياضية في الوثائق الرسمية، لتمكن المستثمر من الاستثمار في نطاق عريض يساعد على تنويع الاستثمارات الرياضية ومواكبة رغبات الشباب المتنامية.

كما أوصى الاستطلاع بأهمية الشراكة بين الهيئة العامة للرياضة والغرف التجارية - لإيجاد حلول لمعوقات إنشاء الأكاديميات الرياضية والحصول على شهادات الدورات أو رخص مزاولة الألعاب، وتضمنت التوصيات اقتراح بحث ودراسة صناعة الاستثمار الرياضي بمنطقة الرياض، ومدى احتياجات المدينة خلال المستقبل القريب للتوسع في هذا الاستثمار الحيوي.

Your browser does not support the video tag.

0 تعليق