محللون: عقوبات طهران تبقي توقعات الأسعار فوق 75 دولارا للبرميل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
من المرجح أن يظل النفط فوق مستوى 75 دولارا للبرميل مدعوما بعثرات في الإمدادات تتفاقم بفعل العقوبات الأمريكية المرتقبة على إيران، لكن المزيد من الارتفاعات قد تكون محدودة حيث يرى اقتصاديون ومحللون أن نمو الطلب سيتباطأ في العام المقبل بفعل حروب تجارية وضعف اقتصادي. وبحسب "رويترز"، توقع 46 من خبراء الاقتصاد والمحللين في استطلاع أن يسجل خام برنت 76.88 دولار للبرميل في المتوسط خلال عام 2019 ارتفاعا من 73.75 توقعوها في أيلول (سبتمبر)، ومن المنتظر أن يسجل السعر 74.48 دولار للبرميل في المتوسط في 2018 مقابل 73.57 دولار للبرميل في المتوسط منذ بداية العام.
وقال المحللون، إن من المتوقع أن يتباطأ الطلب خلال 2019 إذا تبين أن المخاوف المتعلقة بتباطؤ اقتصادي واسع النطاق لها ما يبررها.
وبشكل عام من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط بين 1.1 و1.5 مليون برميل يوميا في 2019 وهو نطاق يقل بشكل عام عن 1.4 مليون برميل يوميا توقعتها وكالة الطاقة الدولية في تشرين الأول (أكتوبر) للطلب في العام المقبل.
واقترب خام برنت من 87 دولارا للبرميل في وقت سابق من العام الحالي بعد محاولات أمريكية لعزل إيران عن طريق فرض عقوبات من جديد.
لكن منذ ذلك الحين تراجعت الأسعار عن هذه المستويات المرتفعة ويسجل سعر خام برنت الآن نحو 76 دولارا للبرميل. ويشعر المحللون بقلق من أن يكون هناك نقص في الطاقة الفائضة للتعامل مع انقطاعات محتملة في أنحاء أخرى فور سريان العقوبات في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر).
وتؤكد كايلين بيرش المحللة لدى "وحدة معلومات إيكونوميست" أنه "في جانب المعروض ستستمر الضغوط الصعودية على الأسعار بسبب المخاوف من انخفاض الإمدادات من منتجين في "أوبك" -أبرزهم إيران بسبب تجدد العقوبات الأمريكية- وأيضا فنزويلا وأنجولا وليبيا ونيجيريا".
ومن المتوقع أن تؤدي العقوبات الأمريكية على صادرات الخام الإيرانية إلى تقليص الإمدادات، لا سيما إلى آسيا، التي تأخذ معظم شحنات النفط الإيرانية.
وفضلا عن السعودية وروسيا يرى فرانك شالينبرجر رئيس أبحاث السلع الأولية في "إل.بي.بي.دبليو" أن هناك بضعة منتجين فقط يمكنهم سد أي فجوة في إمدادات إيران للسوق.
وأضاف، "أتوقع أن ترفع السعودية وروسيا مستويات الإنتاج عند الضرورة حيث قد يشكل أي نقص في جانب الإمداد وارتفاع سعر النفط عن ذلك عامل خطورة رئيسيا على الاقتصاد العالمي في 2019". وعلى الرغم من المخاوف بشأن الإمدادات، ذكر المحللون أن العوامل المعاكسة للنمو العالمي قد تضر الطلب في العام المقبل خاصة في ظل انخراط الولايات المتحدة والصين في حرب تجارية شهدت فرض رسوم جمركية بمليارات الدولارات على سلع بعضهما بعضا.
وخلال قمة "رويترز" للسلع الأولية، قال راسل هاردي الرئيس التنفيذي لـ"فيتول"، إن الشركة خفضت توقعاتها لنمو الطلب على النفط إلى 1.3 مليون برميل يوميا من 1.5 مليون برميل من قبل.

0 تعليق