لبنان الخامس عربياً في مؤشر الترابط العالمي

المدن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

احتل لبنان المرتبة 50 بين 169 بلداً عالمياً، والمرتبة الخامسة بين 16 دولة عربية في مؤشر الترابط العالمي للعام 2018، Global Connectedness Index، الصادر عن شركة الخدمات اللوجستية DHL، كما جاء لبنان في المرتبة الخامسة بين 47 دولة ذات الدخل المتوسط إلى المرتفع من التي شملها المسح، وتقدمت مرتبة لبنان العالمية بمركزين عن المرتبة الـ52 في مسح العام 2016.

ويعكس مؤشر الترابط العالمي مستوى العولمة في بلد ما، من ناحية الحجم والتوزيع الجغرافي للتدفقات الدولية عبر التجارة، ورأس المال، والمعلومات والناس. ويتألف المؤشر الأساسي من مؤشرين فرعيين، المؤشر الفرعي للعمق Depth sub-Indicator والمؤشر الفرعي للاتساع Breadth sub-Indicator، الذين يُحسب كل منها على مقياس من صفر إلى 50. وعلى هذا النحو، تتراوح نتيجة بلد ما على المؤشر بين صفر و100، على نحو تعكس الدرجة الأعلى أداء أفضل من حيث الترابط العالمي، وقد جاءت نتائج المؤشر في ​النشرة الاسبوعية​ لمجموعة ​بنك بيبلوس"​Lebanon This Week​".

على الصعيد العالمي، تقدّم لبنان على شيلي، و​الفيليبين​ وبنما، وتأخّر عن ​اليونان​، والمملكة العربية ​السعودية​ وكامبوديا، بين الاقتصادات ذات ​الناتج المحلي​ الإجمالي البالغ 10 مليار دولار أو أكثر، كما تقدم على ​روسيا​ و​صربيا​ وتأخر عن ​بلغاريا​، وموريشيوس فقط بين الدول ذات الدخل المتوسط إلى المرتفع، في حين تأخّر عن ​الإمارات العربية المتحدة​، و​البحرين​، وقطر والسعودية فقط بين ​الدول العربية​، وحصل لبنان على نتيجة 59.4 نقطة، أي بارتفاع عن نتيجة 58.5 نقطة حصل عليها في مسح العام 2016.

وجاءت نتيجة لبنان أعلى من المعدل العالمي البالغ 49.7 نقطة، ومعدل الدول ذات الدخل المتوسط إلى المرتفع البالغ 47.2 نقطة، ومعدل الدول العربية البالغ 48.9 نقطة، وكانت نتيجة لبنان أدنى من معدل الدول المنتمية إلى ​مجلس التعاون الخليجي​ الذي بلغ 63 نقطة. ولكن أعلى من معدل الدول العربية غير المنتمية إلى مجلس التعاون الخليجي البالغ 40.5 نقطة، وكانت ​هولندا​ البلد الأكثر ترابطًا عالميًا بنتيجة 92.7 نقطة، في حين كانت ​السودان​ الدولة الأقل ترابطًا بنتيجة 11.5 نقاط.

وجاء لبنان في المرتبة 73 عالميًا، وفي المرتبة الـ20 بين الدول ذات الدخل المتوسط إلى المرتفع، وفي المرتبة السادسة عربيًا على المؤشر الفرعي للعمق. وتقيس هذه الفئة الأنشطة والتدفقات الدولية لبلد ما، مقارنة بحجم اقتصادها المحلي.

كما جاء في المرتبة 53 عالميًا، وفي المرتبة الـ10 بين الدول ذات الدخل المتوسط إلى المرتفع، وفي المركز الخامس عربيًا على المؤشر الفرعي للاتساع، وتقيس هذه الفئة التوزيع الجغرافي للتدفقات الدولية لبلد ما من التجارة ورأس المال والمعلومات والناس.

أخبار ذات صلة

0 تعليق