أخبار عاجلة
تعرف على الإجهاض الطبيعي وآلامه ومسبباته -
بوشناق يرفض وزارة الثقافة -
لطفي بوشناق يوضّح فحوى لقائه بالحبيب الجملي -

إسدال الستار على «مبادرة الاستثمار» .. 75 مليار ريال حصيلة اتفاقيات 3 أيام

إسدال الستار على «مبادرة الاستثمار» .. 75 مليار ريال حصيلة اتفاقيات 3 أيام
إسدال الستار على «مبادرة الاستثمار» .. 75 مليار ريال حصيلة اتفاقيات 3 أيام

أسدل الستار البارحة على مبادرة مستقبل الاستثمار ثالث أكبر منتدى اقتصادي في العالم، وسط حضور كثيف وتبادل التهاني بين المنظمين وعدد كبير من المشاركين بنجاح المنتدى في نسخته الثالثة.
وتركت المبادرة بصمة لدى الحضور وهم يتحدثون عن تميز المنتدى، وأنه أصبح على خريطة المنتديات الدولية.
واختتمت فعاليات المبادرة، بإعلان الهيئة العامة للاستثمار عن 26 اتفاقية بقيمة إجمالية تقدر بأكثر من 20 مليار دولار (75 مليار ريال).
وشهدت منصة "استثمر في السعودية" أمس، توقيع اتفاقيتين بين كل من شركة تربل فايف الأمريكية والشركة العقارية السعودية، إضافة إلى اتفاقية بين كل من شركة سماءات وشركة سبرنكلر الأمريكية.
وتضمنت الاتفاقية الأولى بين شركة سماءات وشركة سبرنكلر تعاونا مشتركا يتم بموجبه تبادل ونقل الخبرات بين الطرفين في مجالات إدارة منصات مواقع التواصل الاجتماعي، ورفع كفاءة الظهور الرقمي للعملاء، إضافة إلى تحسين تجارب العملاء في الخدمات الرقمية. فيما تضمنت الاتفاقية الثانية بين شركة تربل فايف والشركة العقارية السعودية تعاونا دوليا لإنشاء أكبر مركز تسوق ترفيهي متعدد النشاطات في مشروع الوديان في الرياض، حيث سيتضمن المشروع مراكز تسوق وحدائق مائية ومراكز ترفيهية ورياضية ومناطق ضيافة وغيرها من المراكز الأخرى متعددة الخدمات.
وتضمنت إجمالي الاتفاقيات عددا من النشاطات الاستثمارية في مختلف القطاعات الاستراتيجية، من أبرزها قطاع الطاقة والمياه، إضافة إلى قطاع الدواء والخدمات اللوجيستية والبتركيماويات والتقنية وريادة الأعمال والابتكار.
وتأتي الاتفاقيات التي تم توقيعها، أمس، امتدادا للتقدم الذي تحققه المملكة في عام 2019، حيث أعلنت هيئة الاستثمار في تقريرها للربع الثالث، الذي أصدرته بالتزامن مع انطلاق فعاليات مبادرة مستقبل الاستثمار، أن عدد الرخص الصادرة للاستثمار الأجنبي بلغ 251 رخصة، بزيادة نسبتها 30 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018.
وذكرت الهيئة أن عدد تراخيص الاستثمار الأجنبي حتى نهاية الربع الثالث من العام الجاري بلغت 809 تراخيص، شملت مشاريع مشتركة مع مستثمرين محليين، وإضافة مجموع العدد التراكمي على مدى الأرباع الثلاثة الماضية خلال العام الحالي التي بلغت 809 تراخيص استثمارية، فإن الهيئة تسجل بذلك أكبر عدد للتراخيص السنوية على مدى الأعوام التسعة الماضية، أي منذ عام 2010.
ويأتي النمو السريع في عدد الاستثمارات في الوقت الذي نفذت فيه المملكة سلسلة واسعة من الإصلاحات الاقتصادية، حيث قفزت المملكة 30 مرتبة وفقا لتقرير ممارسة الأعمال 2020، الصادر عن مجموعة البنك الدولي، لتصبح بذلك أكثر الاقتصادات تطورا على مستوى العالم.
وانطلقت مبادرة مستقبل الاستثمار بغية تشجيع الحوار وتعزيز التعاون بين الجهات المعنية حول بعض الموضوعات التي تواجه العالم اليوم؛ ومنها قضايا الاستدامة والتكنولوجيا ومستقبل المجتمع، كما أنها توفر منصة شاملة تشجع التواصل الحر والإبداعي بين رواد الأعمال وصناع القرار والمستثمرين والمبتكرين وقادة العالم.
وشارك في المنتدى لهذا العام أكثر من ستة آلاف شخص من دول العالم، وعشرات الشركات العالمية من بينها 25 شركة وبنكا استثماريا من الولايات المتحدة، ونحو 300 متحدث من صناع القرار والمستثمرين والخبراء يمثلون أكثر من 30 دولة، وبلغ عدد المشاركين هذا العام ضعف النسخة الأولى للمبادرة.
وفي عام 2017 كان المشاركون بشكل أساسي من الأمريكتين وأوروبا والشرق الأوسط، فيما حظيت النسخة الحالية بمشاركة أكبر، إذ بلغت نسبة ممثلي قارة أمريكا الشمالية 39 في المائة، بينما يأتي 20 في المائة من حضور المبادرة من أوروبا، وتحوز آسيا على نسبة 19 في المائة من المتحدثين، بينما كانت نسبتهم من دول منطقة الشرق الأوسط نحو 15 في المائة.
وأجابت 47 جلسة ومحورا وورشة عمل، عن عشرات التساؤلات والاستفهامات، بينها كيف يمكن للطموح الاقتصادي في العصر الجديد أن يشكل الاقتصاد خلال العقد المقبل، وأي التحركات الاستراتيجية ستستعملها الأعمال لتعظيم المخرجات الإيجابية.
وناقش المؤتمر اقتصاد المرأة وما إذا كانت التطورات الحالية ستعزز شمول دخول السيدة لكثير من محركات الاقتصاد، مستعرضين تجربتي اليابان والصين، في وقت سيكون التساؤل الرئيس هنا عن ما السياسات العامة واستراتيجيات المنظمات التي يمكن أن تساعد في تطوير منظومة شمول المرأة في الاقتصاد؟
وشهد اليوم الأخير من أعمال المبادرة تركيزا على قضايا الشمول المالي، والقيمة التي تتحقق على المدى الطويل من الاستثمار في شركات ومشاريع تقودها السيدات، والأطر الجديدة التي من شأنها أن تعزز التماسك الاجتماعي في عصر يشهد تحولات مجتمعية متسارعة الإيقاع، وكان جدول أعمال المبادرة الثري والمتنوع في ملفاته وموضوعاته بمنزلة تأكيد على قدرة المبادرة من خلال الوفود والمتحدثين والشركاء والضيوف، على إحداث فارق كبير لما فيه مصلحة العالم أجمع.
وفي تأكيد على التزام المملكة تجاه دورها الطليعي في مجال التكنولوجيا الحديثة، شهدت فعاليات المبادرة عرض مجموعة من الروبوتات المتطورة وتجارب الواقع الافتراضي وتعريف عملي ببرامج التعرف على الوجوه والهوية، كما كان لمعهد مبادرة مستقبل الاستثمار جناح خاص، برعاية القائمين على المبادرة، بهدف تعزيز دور هذه النسخة من المبادرة عبر تقديم عدد من المبادرات. ومن المخطط له أن يكون هناك مؤسسة تعمل لتكون منصة معرفة لمجتمع المستثمرين في العالم تمكن من تبادل الأفكار والخبرات، والتوصل إلى حلول مبتكرة تحقق مستقبلا واعدا للاستثمار وتوجد القيمة الاقتصادية المنشودة.

المصدر
الاقتصادية