مليار مستخدم لشبكات الهواتف المحمولة بحلول 2022 بالشرق الأوسط وأفريقيا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بيّن تقرير أن حركة بيانات الهاتف المحمول (أو الخلوي) كانت تمثل أقل من خمسة بالمئة من إجمالي حركة بيانات بروتوكول الإنترنت عالمياً. في حين أكد التقرير بأن حركة البيانات اليوم قد ازدادت وأصبحت تعتمد بشكل كبير على شبكات الهاتف المحمول.

وأوضح التقرير، لمؤشر شبكة سيسكو المرئية، بأنه قد حدث ارتفاع ملموس في استخدام الهاتف المحمول من قبل المستهلكين والشركات في جميع أنحاء العالم. وعزز الوصول الواسع وخدمة النطاق العريض المتنقلة الطلب على أجهزة الاتصال المحمولة والوسائط المتعددة ومجموعة واسعة من تطبيقات إنترنت الأشياء المتنقلة.

ووفقاً لتوقعات هذا العام (2017 - 2022)، أصبحت حركة مرور البيانات الناتجة عن الهواتف النقالة على وشك الوصول إلى معدل سنوي يبلغ زيتابايت بحلول نهاية فترة التوقعات. وستمثل حركة مرور البيانات الناتجة عن الهواتف النقالة بحلول العام 2022 حوالي 20 بالمئة من حركة مرور بيانات بروتوكول الإنترنت، وستصل إلى 930 إكسابايت سنوياً، أي ما يعادل أكثر بـ113 مرة من إجمالي حركة مرور البيانات الناتجة عن الهواتف النقالة عالمياً قبل عشر سنوات، أي منذ العام 2012. وبات من الواضح أن تقنيات الهاتف المحمول تصل بين المزيد من الأشخاص والأشياء أكثر من أي وقت مضى. وكان عدد مستخدمي الهاتف المحمول العام 2017 يبلغ خمسة مليارات مستخدم في جميع أنحاء العالم، وسيزداد هذا العدد خلال السنوات الخمس المقبلة بمقدار نصف مليار ليصل إلى 5.5 مليار مستخدم، وهو ما يمثل حوالي 71 في المئة من سكان العالم.

ارتفاع كبير في حركة البيانات الناتجة عن الهاتف المحمول والاتصالات

سيصبح عدد مستخدمي الهاتف المحمول في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا 1.0 مليار (58 بالمئة من سكان الشرق الأوسط وأفريقيا) بحلول العام 2022، مقارنة بـ798 مليون في العام 2017، سيصل كم البيانات لكل مستخدم إلى 7,649 ميجابايت شهرياً بحلول العام 2022، مقارنة بـ777 ميجابايت شهرياً في العام 2016، مسجلاً معدل نمو سنوي مركب يبلغ 57 %، وستصل حركة البيانات الناتجة عن الهواتف المحمولة لكل هاتف محمول (بما فيها الشبكات واسعة النطاق المنخفضة الطاقة وحلول شبكات M2M) إلى 4,061 ميجابايت شهرياً بحلول العام 2021، مقارنةً بـ459 ميجابايت شهرياً في العام 2016، مسجلة معدل نمو سنوي مركب قدره 55 بالمئة.

وشكلت الأجهزة الذكية والاتصالات في العام 2017 حوالي 27 في المئة من الأجهزة المحمولة والاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، باستثناء اتصالات الشبكات واسعة النطاق المنخفضة الطاقة. وتتوقع سيسكو زيادة هذه النسبة إلى 77 بالمئة بحلول العام 2022. وشكلت الأجهزة الذكية والاتصالات 78.3 في المئة من إجمالي حركة البيانات الناتجة عن الهواتف المحمولة العام 2017. ومن المتوقع أن تزداد هذه الحركة إلى 96.1 في المئة بحلول العام 2022.

كما تتوقع سيسكو أن تصبح 20 % من اتصالات الهاتف المحمول في الشرق الأوسط وأفريقيا من شبكات الجيل الثاني، و54 بالمئة من شبكات الجيل الثالث، ومع حرص مزودي الشبكات على توفير اتصالات سلسة وسريعة، من المتوقع أن تمثل الاتصالات عبر شبكة الجيل الرابع نسبة 23 بالمئة من اتصالات المحمول الإقليمية ونسبة 0.2 بالمئة لشبكات الجيل الخامس. ومن المتوقع أن تشكل تقنية الشبكات واسعة النطاق المنخفضة الطاقة حوالي 4 بالمئة من اتصالات الهاتف المحمول، مع تزايد اتصال المزيد من أجهزة حلول شبكات M2M وإنترنت الأشياء.

ومن المتوقع أن تسجل منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ثاني أعلى معدل نمو من حيث اتصالات شبكات M2M المتنقلة، مع معدل نمو سنوي مركب قدره 31 في المئة بين عامي 2017 و2022، و أن تنمو حركة بيانات حلول شبكات M2M بمقدار عشرة أضعاف تقريباً بين عامي 2017 و2022، ومعدل نمو سنوي مركب قدره 58 في المئة.

يذكر أن متوسط السرعات الخلوية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في العام 2017 حوالي 4.4 ميجابت في الثانية. وتتوقع سيسكو زيادة السرعة بحلول العام 2022 بمعدل 10.9 ميجابت في الثانية ليصل إلى 15.3 ميجابت في الثانية، ومن المتوقع أيضاً زيادة متوسط سرعات شبكات الواي فاي من 6.2 ميجابت في الثانية في العام 2017 إلى 11.2 ميجابت في الثانية في العام 2022.

هذا المقال "مليار مستخدم لشبكات الهواتف المحمولة بحلول 2022 بالشرق الأوسط وأفريقيا" مقتبس من موقع (جريدة الرياض) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو جريدة الرياض.

أخبار ذات صلة

0 تعليق