الإمارات أكبر أسواق التأمين عربياً.. والثالثة عالمياً ضمن «الناشئة»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

19.1 مليار درهم إجمالي الأقساط المكتتبة في فرع التأمين الصحي بالإمارات. غيتي

أظهر التقرير السنوي لشركة «سويس ري» السويسرية العالمية لإعادة التأمين، بأن دولة الإمارات حلّت في المركز الأول بالمنطقة العربية، كأكبر أسواق التأمين، وفي المركز الثالث عالمياً ضمن قائمة الأسواق الناشئة من حيث الأقساط.

وكشف التقرير الذي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أن معدل كثافة التأمين في السوق الإماراتية (نسبة أقساط التأمين إلى إجمالي عدد السكان) بلغ نحو 4791 درهماً للفرد الواحد، لافتة إلى أن الخطط الخاصة بالإنفاق على البنية التحتية في السوق الإماراتية ستسهم في دعم قطاع التأمين محلياً.

مركز متقدم

وتفصيلاً، أظهر التقرير السنوي لشركة «سويس ري» السويسرية العالمية لإعادة التأمين، أن دولة الإمارات حلّت في المركز الأول بالمنطقة العربية كأكبر أسواق التأمين من حيث إجمالي أقساط التأمين التي قدر حجمها بنحو 45 مليار درهم خلال عام 2018.

وكشف التقرير الذي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أن دولة الإمارات حلت كذلك في المركز الثالث عالمياً، من حيث كثافة ونسبة اختراق التأمين، ضمن قائمة الأسواق الناشئة، مشيراً إلى أن السوق الإماراتية تواصل تسجيل معدلات نمو متواصلة تفوق النمو السنوي لقطاع التأمين على الصعيد العالمي.

نمو قوي

وأشار التقرير إلى معدلات نمو قوية مقارنة بأسواق المنطقة في أقساط تأمينات الحياة، بلغت نحو 7%، فيما بلغ إجمالي الأقساط المكتتبة في جميع فروع تأمين الأشخاص وعمليات تكوين الأموال ما مجموعه 9.5 مليارات درهم. وسجل إجمالي الأقساط المكتتبة في جميع فروع تأمينات الممتلكات والمسؤوليات 15.1 مليار درهم، وإجمالي الأقساط المكتتبة في فرع التأمين الصحي 19.1 مليار درهم.

وأوضح تقرير «سويس ري» أن معدل كثافة التأمين في السوق الإماراتية (نسبة أقساط التأمين إلى إجمالي عدد السكان) بلغ 1305 دولارات للفرد الواحد (نحو 4791 درهماً) خلال عام 2018، منها نحو 299 دولاراً لتأمينات الحياة، و1006 دولارات للتأمينات العامة (جميع قطاعات التأمين باستثناء الحياة).

وأشار إلى أن نسبة اختراق التأمين في السوق المحلية (معدل أقساط التأمين إلى الناتج المحلي) وصلت إلى 2.92%، منها 0.67% لأقساط تأمينات الحياة، و2.25% للتأمينات العامة.

البنية التحتية

ورأى التقرير أن الخطط الخاصة بالإنفاق على البنية التحتية في السوق الإماراتية ستسهم في دعم قطاعات الأعمال التجارية للتأمين، مشيراً إلى أن الإمارات حافظت على معدلات جيدة في كثافة ونسبة اختراق التأمين في عام 2018، على الرغم من انخفاض نسبة «تغلغل» التأمين في الأسواق الناشئة، بسبب انكماش قطاع تأمينات الحياة، خصوصاً في بعض الأسواق، منها الصين.

وأوضح أن النمو الاقتصادي العالمي أسهم في دعم قطاع التأمين في خلال عام 2018، إذ ارتفع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 3.2%، لافتاً إلى أن البيئة الاقتصادية العالمية لاتزال إيجابية لكن بطيئة، ومن المتوقع أن يضر التباطؤ في التجارة بقطاعات التأمين المرتبطة بها.

توقعات مستقبلية

وتوقع التقرير أن تزيد الأسواق الناشئة، على المدى الطويل، نصيبها من أقساط التأمين عالمياً، لترتفع هذه الحصة من 21% في عام 2018 إلى 34% في عام 2029، مع استمرار النمو في الأسواق الناشئة، لكن نظراً لحجمها، ستظل الأسواق المتقدمة تسهم بما يقرب من نصف أحجام الأقساط الإضافية على مدار العقد المقبل، كما يتوقع أن تمثل منطقة آسيا والمحيط الهادئ، والتي تضم الصين والأسواق الناشئة والمتقدمة الأخرى في المنطقة، نحو 42% من أقساط التأمين العالمية بحلول عام 2029.

وبين أن أقساط التأمين العالمية تجاوزت حاجز خمسة تريليونات دولار للمرة الأولى على الإطلاق في عام 2018 بما يشكل نحو 6.1% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، على الرغم من تراجع النمو في بعض القطاعات الرئيسة مثل تأمينات الحياة في الأسواق الناشئة الكبيرة، فضلاً عن اعتدال مؤشرات النمو القوية التي كانت تسجل في السنوات الماضية في بعض الأسواق.

ربحية تحت الضغط

توقع تقرير «سويس ري» أن تبقى ربحية صناعة التأمين تحت الضغط، في ظل الظروف التي تحيط بالاقتصاد العالمي، مشيراً إلى أن النتائج الفنية لشركات التأمين أصبحت إيجابية بعض الشيء، بعد أن تحسنت شروط الاكتتاب منذ نهاية عام 2017 ليستمر حتى عام 2018، ومع ذلك فإنه لم يكن كافياً لتضييق الفجوة في الربحية لدى شركات التأمين.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

أخبار ذات صلة

0 تعليق