ويل سميث.. من الثراء المبكّر إلى «ساحر النساء» المفلس

روتانا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

روتانا – دعاء رفعت

إعلان

من أشهر عبارات الممثل الأمريكي الأسمر “ويل سميث”: “أكثر الأمور قيمة بالنسبة لي، لم أتعلمها في المدرسة”؛ وربما قام لهذاالسبب بإغلاق المدرسة الابتدائية الخاصة التي أنشأها مشاركة مع زوجته الحالية “جادا بانكيت” في كالاباساس، بولاية كاليفورنيا، وقرر هذه الأيام أن يسلك مسارًا آخر بإعلانه عن كتاب تحفيزي سيكتبه بالتعاون مع المؤلف “مارك مانسون”.

في مقطع فيديو على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “إنستقرام” قال “سميث” إنه سيبدأ بالتعاون مع صديقه المؤلف الأمريكي من أجل كتابة سيرته الشخصية في كتاب تحفيزي، وأشار إلى أنه سيجتمع قريبًا مع خمسة ناشرين وبالطبع سيختار الأفضل.

“ويل سميث” أيقونة تحفيزية:

من يتابع “سميث” جيدًا على مواقع التواصل الاجتماعي، لن يتفاجأ من هذا الخبر عن كتابه التحفيزي، فهو لم يكن أبدًا ممثلًا عالميًّا تقتصر حياته على المناسبات العامة والسجاد الأحمر، فهو يقوم بتخصيص الكثير من الوقت لنشر التفاؤل بين الأشخاص.

يعرف “سميث” دوما باختيار العبارات وصنع الفيديوهات التحفيزية، والآن قرر النجم الأمريكي الشهير سرد بعض ذكريات حياته لتكون عبرة للآخرين وربما أداة بسيطة تساعدهم على الوصول إلى النجاح.

أشهر فيديوهات “سميث” التحفيزية

يعد واحدًا من أشهر الفيديوهات التحفيزية التي قام بأدائها “سميث” أحد المشاهد من فيله الشهير “The Pursuit of Happyness”، حيث تألق فى إعطاء النصيحة إلى ابنه الصغير الذى يحلم بأن يكون لاعب سلة محترفًا يومًا ما ويبلغه ألا يعطي الفرصه لأحد أن يقول له يومًا بأنه لا يستطيع فعل شيء رغب به.

وأضاف “سميث” في المشهد قائلًا: “عندما نقرر أن نسعى إلى النجاح فلن نجد الطريق مفروشًا بالورود؛ ولكن سنجد من يزرع لنا بهذا الطريق الشوك حتى لا نصل إلى ما نريد، ويكونوا هم مصدر الطاقة السلبية لنا لكي نتوقف عن السعي”.

في إحدى أشهر عباراته التحفيزية أيضًا قال “سميث” عبارة شهيرة هي “كل شخص ناجح لديه قصة مؤلمة، وكل قصة مؤلمة لها نهاية ناجحة، تقبل الألم واستعد للنجاح”.

من مطرب الراب المليونير إلى “ساحر النساء” المفلس

بدأ “سميث” بغناء الراب في الثانية عشرة من عمره، وفي السادسة عشرة التقى بدي جي في إحدى الحفلات وأصبحا صديقين وقاما بتكوين فرقة موسيقية سميت “دي جي جيزي آند ذا فريش برينس”، وحقق من خلالها نجاحات كبيرة حتى إنه في عام 1987 أصدرت الفرقة ألبومًا باسم “Rock the House”، والذي تصدر قائمة أفضل 200 ألبوم وجعل “سميث” مليونيراً مبكرًا حتى قبل أن يبلغ الثامنة عشرة من عمره.

هذا النجاح المبكر أبعد “سميث” عن دراسته الجامعية، خاصة بعد فوز أحد ألبومات فرقته بجائزة “غرامي” عن فئة أفضل أداء في الراب عام 1988، وظل “سميث” مطربًا فقط حتى عام 1991، عندما وقعت قناة NBC معه عقدًا للتمثيل في مسلسل عن طفل شوارع ذكي من فيلادلفيا.

دخل “سميث” عالم التمثيل؛ ولكن نظرًا لإنفاقه المستهتر للمال تعرض الممثل الأمريكي للإفلاس في وقت مبكر من حياته، إلا أن مسلسل “The Fresh Prince of Bel-Air” أنقذه من تلك الورطة المالية آنذاك.

كانت أولى خطوات “سميث” على سلم النجومية أداءه في فيلم “Bad Boys” عام 1995، حيث شاركه العمل النجم “مارتن لورنس ليكسرا”، وكان نجاحه في دوره كساحر للنساء في الفيلم، بداية لدخوله في الصفوف الأولى كممثل يمكنه أداء دور البطولة.

“ويل سميث” مرشح أوباما الأول

ولد “ويل سميث” في فيلادلفيا، ببنسلفانيا عام 1968، تزوج مرتين، الأولى من “شيري زامبينو” عام 1992 واستمر زواجهما ثلاثة أعوام فقط؛ ولكنهما أنجبا طفلاً عام 1992 هو “ويلارد سميث الثالث”، ثم تزوج في المرة الثانية عام 1997 من الممثلة جادا بينكت سميث لينجبا ابنهما جايدن عام 1998 وابنتهما ويلو عام 2000.

في عام 2007، أطلقت عليه مجلة “نيوزويك” لقب “أقوى ممثلي هوليوود”، كما صرح الرئيس السابق “باراك أوباما” بأنه في حال عمل فيلمًا عن حياته فإنه يفضل أن يؤدي “سميث” الدور الذي يمثل شخصيته.

حملت جثة رضيعها الميت لمدة 7 أيامشاهد أيضاً:

0 تعليق