"ديكاتلون" تسحب الحجاب الرياضي بعد موجة غضب

المدن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قررت سلسلة متاجر فرنسية للمستلزمات الرياضية سحب حجاب يستخدم في التمارين الرياضية بعدما واجهت انتقادات من جانب سياسيين وعبر وسائل التواصل الاجتماعي.


وأثار منتج متاجر "ديكاتلون"، المصمم في الأصل بالمغرب بناء على طلب من زبائن هناك ويتيح للنساء المسلمات تغطية الرأس خلال تمارين الركض، موجة غضب في فرنسا، إذ قال سياسيون في أنحاء البلاد إنه ينتهك المبادي العلمانية الفرنسية، حسبما نقلت وكالة "رويترز".

وبعد أيام من الجدل العام الحاد والانتقاد الشديد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قالت "ديكاتلون" في بيان أنها أوقفت بيع المنتج في فرنسا لمخاوف بشأن سلامة العاملين بها، الذين قالت أنهم تعرضوا للسب والتهديد عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبيه، الأربعاء، أن متاجر المستلزمات الرياضية لها الحرية في بيع غطاء الرأس الرياضي وأنه لا توجد موانع قانونية، علماً أنه لا يسمح للموظفات المدنيات في فرنسا ذات المبادي العلمانية بارتداء غطاء الرأس خلال ساعات العمل ويحظر أيضا ارتداء الحجاب في الأماكن العامة.

وتثير الملابس التي ينظر إليها على أنها تأكيد لهوية دينية الجدل في فرنسا، حتى وإن كانت قانونية.

وكشف مسؤول التواصل بالشركة خافيير ريفوار لإذاعة "أر تي أل" الفرنسية أن هذا اللباس لن يوزع في فرنسا. مضيفاً أن أكثر من 500 اتصال وبريد إلكتروني وصل إلى الشركة صباح الثلاثاء فقط رفضاً لتسويق الحجاب الرياضي، مؤكداً أن الطاقم المشتغل بمخازن الشركة تعرضوا للتهديد والسب والشتم بسبب بيع المنتوج المثير للجدل.

وأوردت صحيفة "لوموند" الفرنسية بعضاً من تلك الشتائم التي وجهة للشركة، وبينها "شرذمة المتعفنين، أنتم تخونون مبادئ الجمهورية، عار عليكم.. إنكم تساهمون في الغزو الإسلامي". فيما اقترحت النائبة الاشتراكية بالبرلمان الأوروبي فاليري رابولت مقاطعة "ديكاتلون" في فرنسا، مؤيدة بذلك ما ورد في بيان رابطة القانون الدولي للمرأة ينتقد الحجاب باعتباره مؤشراً على أن "ديكاتلون" تروج للفصل بين الجنسين.

أخبار ذات صلة

0 تعليق