شاهد أول متحف للكاريكاتير بالشرق الأوسط فى الفيوم

دوت مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ليس ككل الفنون ولكنه يعبر عن حقب زمنية مختلفة وعن فكر وروح فنانين يستطيعون وضع كل الأوضاع السياسية والاقتصادية وأحوال المواطنين فى خطوط فكاهية بسيطة موضوعة على لوحة إنه "الكاريكاتير" فكيف إذا جمعت كل هذه اللوحات خلال فترات زمنية مختلفة فى متحف على أجمل بقعة فى أرض الفيوم، حيث قرية تونس الجميلة فأصبح المتحف يمثل نقطة مضيئة وسط لوحة فنية شكلتها زرقة مياه بحيرة قارون وخضرة الأرض الزراعية بتونس والرمال الصفراء بصحراء شمال البحيرة.

وقال الفنان محمد عبلة، لـ"دوت مصر"، إن فكرة المتحف كانت تراوده منذ صغره وكان يحلم أن يكون رسام كاريكاتير ولكن لم يكن موفقا فى ذلك وكان لديه أصدقاء كثيرون من رسامى الكاريكاتير، ومنهم من رحل وكان يريد أن يفعل شيئا من أجلهم ووعد نفسه أنه حين تسمح له الفرصة سيقيم المتحف، وفى عام 2009 أنشأ المتحف على أرض قرية تونس بالفيوم، مشيرا الى أن المتحف يحوى ويحمى ذاكرة الوطن حيث إن الكاريكاتير من أهم الفنون التى ترصد التغيرات السياسية والاجتماعية فى الوطن بمختلف المراحل.

ولفت "عبلة"، إلى أن المتحف أنشئ من طراز معمارى فريد واعتمد على عمارة الطين وأنشأت قبة المتحف من الطوب اللبن ويأتى طلاب أقسام العمارة من مختلف الجامعات لدراسة الطراز المعمارى الفريد للمتحف.

وأشار "عبلة" إلى أن المتحف يضم 500 عمل أصلى لتاريخ الكاريكاتير ومجموعة كبيرة من المجلات النادرة التى توصف مراحل الكاريكاتير فى مصر وأهم الأعمال لصاروخان والبهجورى وسانتيز وأعمالهم نادرة ومرتفعة الثمن فهناك أعمال لسانتيز وصاروخان تتعدى الواحدة 50 ألف جنيه، مشيرا الى أنه استغرق 20 عاما لتجميع هذه الأعمال.

وأكد "عبلة"، أن المتحف أصبح مقصدا هاما للباحثين لعمل الدراسات العليا والدكتوراه عن مراحل وتاريخ الصحافة وتم عمل أكثر من دراسة دكتوراه حول المتحف وهناك زائرين كثر يترددون على المتحف والمصريين يعشقون هذا الفن لسهولته وسرعة فهمه وتعبيره عن الواقع.

وأضاف عبلة، أن مناخ قرية تونس المشمس وهدوءها يشجع الزائرين، لافتا إلى أنه يرحب بزيارات رحلات المدارس للمتحف مجانا دون أى رسوم، مشيرا إلى أن رسوم دخول المتحف رمزية.

ويضم متحف الكاريكاتير مجلات نادرة منذ النصف الأول فى القرن مثل الفكاهة بتاريخ 28 سبتمبر 1928 و13 فبراير 1929 ومجلة اضحك عدد أكتوبر 1948 ومجلة الكشكول عدد 27 يناير 1928 ومجلة الشعلة والجيل الجديد وغيرها من المجلات كما يضم المتحف أعمالا مهمة لكبار الفنانين فى مصر مثل صاروخان وطوغان ورخا وصلاح جاهين وغيرهم من رسامى الكاريكاتير بالإضافة إلى رسومات حديثة للشباب.

أخبار ذات صلة

0 تعليق