إعلام مصر

مبتدا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
من بين رسائل عديدة أطلقها الرئيس السيسى خلال الندوة التثقيفية الأخيرةً التى نظمتها القوات المسلحة، بمناسبة الاحتفال بيوم الشهيد لهذا العام، استوقفتنى كلمته التى وجه فيها حديثه للمصريين معبرًا عن قلقه عليهم من تصديق شائعات غير حقيقية تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعى، وتعمل على بث روح الإحباط والشك واليأس لدى جموع المصريين، وهو ما يخشى منه الرئيس على الوطن.

الرئيس قال: "أنا ممكن اطلع فى التليفزيون اتكلم كل يوم"، ثم أضاف بذكاء ضاحكًا: "بس هتزهقوا منى، وكمان أنا معنديش ملكات الإعلاميين".

وهنا.. اتفق مع الرئيس فى صعوبة ظهوره يوميًا بالإعلام لأن هذا الأمر غير منطقى عمليًا، فهو الرئيس، ولديه انشغالات إدارة دولة بحجم مصر، تواجه تحديات داخلية وإقليمية ودولية خطيرة، وتسعى إلى تحقيق التوازن الصعب بين يد التنمية والبناء، ويد السلاح ومواجهة الأشرار، ولكن أيضًا أنا أرى أن الرئيس بالفعل لديه مقومات الإعلامى القوى، تلك المقومات المثالية التى نُعلمها لطلابنا فى كليات الإعلام، من حيث الصدق والدقة والموضوعية ومراعاة طبيعة وخصائص الجمهور المستهدف للرسالة التى يريد
أن ينقلها.

وبالتالى، نحن الآن أصبحنا بحاجة ماسة لوجود هذا النموذج الإعلامى صاحب تلك المقومات، وأرى أنه من حق الرئيس أن يكون له إعلامه، المرتبط بمشروع دولة، وهو أمر ليس بغريب فى تاريخ الإعلام السياسى، وهو نموذج ضرورى وموجود فى كافة الدول التى لها طبيعة سياسية تقتضى ذلك، فيجب أن يكون هناك الصوت الإعلامى المعبر عن فلسفة الدولة ومشروعها وتوجهاتها وسياساتها، وأن يكون لهذا الإعلام القدرة على إقناع الجماهير بهذه التوجهات الرئاسية فى إدارة حكم البلاد بصدق.

الرئيس السيسى فى حاجة ماسة إلى إعلام يُشبه شخصية الرئيس، يحتاج إعلام مثله.. "هادئ.. منظم.. موثق.. مُرتب الأفكار.. صادق.. بسيط.. ويغلب عليه الطابع الإنسانى.. إعلام يعرف متى يتكلم ومتى يتوقف".

ما نراه اليوم من أصوات ووجوه بالإعلام لا نرى فيه شخصية الرئيس؟!.. فنحن غارقون فى إعلام غريب.. ما بين صوت عال.. وقلة معلومات.. وانفعال غير مبرر.. وتجاوز لفظى وغيرها من الملاحظات، وكلها صفات أبعد ما تكون عن طريقة الرئيس فى التواصل مع شعبه.

"إعلام المرحلة"، ولن أقول إعلام الرئيس، هو إعلام لا يُشبه الرئيس فى شخصيته الواثقة والمنضبطة والمدققة، والتى تجمع ما بين التفكير الاستراتيجى رفيع المستوى، وأداء رب الأسرة المصرى البسيط.

الإعلام غير الواعى لا يليق بالرئيس، وبالتأكيد فهو لا يمثله ولا يُعبر عنه ولن يكون أداة صالحة فى بناء مشروع الرئيس السيسى الكبير فى أن يجعل مصر "قد الدنيا" بإذن الله.

أخبار ذات صلة

0 تعليق