لماذا رفض رشوان توفيق مغادرة المنزل لـ3 سنوات قبل وفاة زوجته؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

مر 60 عامًا كلمح البصر، ورحلت هي تاركة ذكريات في كل صورة لها علقها زوجها الفنان رشوان توفيق، على حوائط منزلهما الذي لم يغادره منذ 3 سنوات إلا للضرورة القصوى، وشاء القدر أن يخرج منه قبل أيام ويتقدم جنازة رفيقة العمر التي رحلت بعد صراع مع المرض.

في يناير الماضي، تحدث رشوان توفيق عن زوجته التي ساندته لسنوات إلى أن أصبح فنانًا شهيرًا، قائلًا: "حفظني المولي سبحانه وتعالى بالزواج منها، وكانت نعمة الزوجة وبمجرد إصابتها بالمرض لم أتركها لحظة ورفضت أعمال فنية لمدة 3 سنوات لأبقى بجانبها في المنزل"، حسبما قال في حواره ببرنامج كلام البنات، المذاع على فضائية "ten".

بَدا الحزن واضح على الفنان "توفيق" في جنازة زوجته التي أقيمت في مسجد السيدة نفسية، وتجلت ملامح الإنكسار في نظرته لها وهي محمولة لثمواها الأخير، وأنهمرت الدموع واحدة تلو الآخرى على الرفيقة التي كانت سندًا له منذ أن تزوجها حينما كان عمرها 17 عامًا فقط.

في عام 1975، مر الفنان رشوان توفيق باختبار قاس، حينما فقد ابنه توفيق الذي أنجبه وهو طالب في معهد الفنون المسرحية، "عمره كان 15 سنة وأدى الحج قبل وفاته وأول ما عرفت أنه مات قولت إن لله وإن إليه راجعون 7 مرات"، وفقًا لما قاله في حديثه مع خالد الجندي عن الصبر ببرنامج " لعلهم يفقهون" على فضائية "dmc".

أثمر زواج رشوان توفيق من زوجته الراحلة التي تزوجها في منزل والده حتى تخرجه عام 1960 عن 3 أبناء، أكبرهم توفيق الذي رحل بعد إصابته بجلطة، وهبة التي عملت إعلامية وآيات التي تزوجت من مستشار قانوني.

منذ عقد قران الفنان رشوان توفيق الذي يبلغ من العمر 85 عامًا على زوجته الراحلة، وهو يقول عنها أنها "دعوة صالحة من والدته له ونسخة في أخلاقها وطباعها".

على الرغم من أنه بدأ حياته معتمدًا على والده ثم التحق بالعمل مساعد مخرج في التليفزيون المصري ثم حظى بفرصة في عالم الفن، إلا أن زوجته تحملته ولم يشعر معها بوجود أزمات في حياته، ويقول في برنامج "كلام بنات": "تحملت معي كل الصعاب التى واجهتها، وعاشت معي على الحلوة والمرة وعمرها ما اشتكت نهائي إلى أن أكرمنا الله من فضله".

أخبار ذات صلة

0 تعليق